تم إزالة فيديو ينادي لإستعمال الواقي الذكري من قبل وزارة الصحة، بعد تلقي شكاوى من المتدينين المستائين من الكوميديا المراهقة به.

الفيديو، الذي نشر الأسبوع الماضي بعنوان “بدون واقي، لن أقبل”، قابل المستخدمين كدعاية في مقدمة الفيديوهات في يوتيوب.

يبدأ الفيديو، الذي طوله 68 ثانية وهو قسم من حملة أوسع لترويج الجنس الآمن، بتصوير لرجل وإمرأة بتقبيل حار في غرفة نوم وتقديم واق للرجل. الرجل يتذمر عن كرهه للواق، وبعدها يتم تقديم عدة إامكانيات أخرى له، بديلة لإستخدام الواق مثل “الرقص مع وحيد القرن”، “خنق الوحش ذو العين الواحدة”، و”مسح الفانوس السحري”، إشارات واضحة لللإستمناء.

أزيل الفيديو يوم الأحد من النشر في موقع يوتيوب، قناة وزارة الصحة هناك، وصفحة الوزارة في الفيسبوك.

وفقا لواينت، عدة فنانون متدينون، من ضمنهم مغنيون يهود أرثوذكسيون شهيرون مثل يعكوف شويكي، ويشياي لابيدوت، توجهوا لليوتيوب لإزالة الدعاية من الفيديوهات التابعة لهم في الموقع.

وقال الفنانون أن الفيديوهات غير ملائمة، بالأخص للجمهور الصغير في السن.

بالرغم من تلقي الفيديو للمدح حول إبداعه وترويجه للجنس الآمن، قال المغني الشرقي المعروف جاد الباز، مغني شعبي متدين، أنه سعيد بإزالة الفيديو.

قائلا: “من المؤسف أنه لا يتم مراقبة المضامين التي ترفعها وزارة الصحة على الإنترنت، أنا سعيد أن [الشركة المسؤولة عن يوتيوب] غوغل كانت ذكية بما فيه الكفاية لإدراك المشكلة، وإزالة هذه الدعاية”.

يئير اميكام، مدير قسم المعلومات في وزارة الصحة، دافع عن رسالة الفيديو، مع الإعتراف مباشرته.

“إنهم يقولون أن هذه الحملة فظة – أنا أول من يعترف بهذا”، قال اميكام.

مضيفا: “نحاول ترويج استخدام الواقي والجنس الآمن منذ سنوات، ولم ننجح دائما. هدفنا كان الوصول إلى جمهور الهدف مع رسالة التي تعنيهم – ونجحنا بذلك”.

تابع اميكام بالدفاع عن الفيديو قائلا: “لا يوجد حملة التي لا تغضب مجموعة [متدينة] معينة، أو أخرى، ونحن أدركنا هذا. ولككنا لم نؤذي أي شخص – فقط مشاعر نوع معين أو آخر”.