أكدت وزارة الصحة الخميس وفاة شخصين في الأسابيع القليلة الماضية جراء إصابتهم بـ”حمى النيل الغربي”، وسط تفش كبير للمرض الذي ينتشر بين البشر عبر البعوض في السنوات الأخيرة.

وقالت الوزارة في بيان لها أنه تم الإبلاغ عن 68 حالة – ضعف الحالات من العام الماضي – وإن 14 من بين المرضى في حالة حرجة.

وأضاف البيان أن شخصين توفيا، من بينهما رجل يبلغ من العمر 86 عاما كان يعاني من “مشاكل صحية”، وفقا للوزارة.

وورد أن الضحية الثانية هو رجل يبلغ من العمر 76 عاما توفي في مستشفى “أسوتا” في مدينة أشدود قبل ثلاثة أسابيع. وواجهت وزارة الصحة انتقادات يوم الأربعاء لفشلها في الإبلاغ عن الحالة، التي كشفت عنها هيئة البث العام “كان”.

وأكد المستشفى حالة الوفاة وقال إنه قام بإبلاغ الوزارة بها، وهو ما لم يتم الكشف عنه للجمهور.

ويرقد أحد سكان الجنوب الذي أصيب بالمرض ويبلغ من العمر 18 عاما حاليا في المستشفى في حالة حرجة، ويعاني من فشل عضوي وتم ربطه بجهاز تنفس صناعي في “مركز سوركا الطبي” في مدينة بئر السبع، بحسب ما ذكرته تقارير الأربعاء.

في وقت سابق من الأسبوع، أكدت اختبارات العثور على بعوض حامل للفيروس في المناطق الساحلية، من بينها المجلس الإقليمي مناشيه، المجلس الإقليمي ألونا، برديس حنا، بينيامينا، وقيسارية.

وحذرت وزارة حماية البيئة السكان وأوصتهم بوقاية أنفسهم ضد لسعات البعوض ودعت السلطات المحلية إلى رش المبيدات الحشرية في المناطق التي توجد فيها أعداد كبيرة من البعوض أو اليرقات.

فترة الذروة لحمى النيل الغربي في إسرائيل هي بين أغسطس وأكتوبر. فترة الحضانة في البشر هي بين 3-15 يوما.

وتشمل أعراض المرض الحمى والطفح الجلدي والصداع، وفي حالات نادرة يمكن أن تتطور أعراض أكثر خطورة مثل التهاب السحايا.