نشرت وزارة الدفاع الاميركية الجمعة سلسلة صور لتعذيب عسكريين اميركيين لسجناء في العراق وافغانستان في بداية سنوات الالفين.

ونشر على موقع الوزارة 198 صورة اغلبها لاصابات وكدمات ليست استثنائية ولا تشبه في شيء الصور الرهيبة التي التقطت في سجن ابوغريب في العراق في 2004.

وجاء نشر هذه الصور ال 198 بعد معركة قضائية طويلة بين الوزارة والاتحاد الاميركي للحريات المدنية “آكلو” الجمعية النافذة في مجال الدفاع عن الحقوق المدنية الاميركية.

وكانت هذه الجمعية طالبت بنشر الفي صورة لتعذيب وسوء معاملة بحوزة السلطات الاميركية.

وابدت اسفها لان السلطات الاميركية لم تنشر الا قسما صغيرا مما تملك من صور.

وقال جميل جيفر المدير المساعد للشؤون القانونية للجمعية “هذه الصور المنتقاة يمكن ان تغالط الراي العام بشان المدى الحقيقي للانتهاكات”.

من جهتها رات نورين شاه المسؤولة في منظمة العفو الدولية في بيان ان الصور “تجسد قسما صغيرا” من “التعذيب الذي مارسته الحكومة الاميركية”.

واضافت ان التعذيب “لم يكن مجرد ممارسات لبعض الخارجين عن القانون، لقد كان منهجيا وتم بامر من اعلى مسؤولي الحكومة”.