أفادت الأنباء أن وزير الخارجية الياباني دعا كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى عقد قمة سلام رباعية في طوكيو تشمل أيضا جاريد كوشنر الذي يشرف على جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لإحياء محادثات السلام.

وفقا لتقرير نشره موقع “والّا” الإخباري، وجه تارو كونو الدعوة الى نتنياهو وعباس خلال اجتماعاته المنفصلة يوم الإثنين مع القادة الاسرائيلي والفلسطيني في القدس ورام الله.

وفقا للقناة العاشرة، قال نتنياهو أنه مستعد للحضور، ولكن فقط إذا وافقت الولايات المتحدة.

ونقل التقرير عن نتنياهو قوله لكونو: “إذا حضر كوشنر، فسوف أكون حاضرا أيضا”.

وأعلنت القناة أن الإقتراح قدمه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى نتنياهو عندما اجتمعا في نيويورك خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر.

وأضافت أيضا أن نتنياهو أبلغ آبي أنه لن يحضر إلا إذا تم تنسيق القمة مع الولايات المتحدة التي لطالما كانت تقليديا الوسيط في محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

ولم تذكر التقارير كيف استجاب عباس لإقتراح كونو.

وزير الخارجية الياباني تارو كونو يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية في 25 ديسمبر / كانون الأول 2017. (AFP Photo/Abbas Momani)

جاء الإقتراح الياباني في وقت وصلت فيه العلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية الى حدة توتّر جديدة بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يوم السادس من ديسمبر.

احتجاجا على هذه الخطوة، أعلن عباس أن الفلسطينيين لا يروا الولايات المتحدة كوسيط صادق لمحادثات السلام.

كما قال مستشار عباس أن السلطة الفلسطينية لن تلتقى مع المسؤولين الأمريكيين فيما يتعلق بجهود السلام، بما في ذلك كوشنر ومبعوث السلام جيسون غرينبلات.

على الرغم من الإنتقادات الدولية لإعلان ترامب، فقد أشاد السياسيون الإسرائيليون بهذه الخطوة على نطاق واسع.

خلال لقائه مع كونو يوم الإثنين، قارن الرئيس رؤوفين ريفلين عاصمة إسرائيل بالعاصمة طوكيو.

وقال الرئيس: “بالنسبة لنا، فإن طوكيو هي العاصمة المطلقة الوحيدة لليابان، والقدس عاصمة لدولة إسرائيل”.

في حين أن كونو لم ينتقد علنا ​​اعتراف الولايات المتحدة في اجتماعاته مع ريفلين ونتنياهو، صوتت اليابان الأسبوع الماضي لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة غير الملزم قانونيا الذي يدين التحرك الأمريكي.

على الرغم من أن اليابان لم تلعب قط دورا مؤثرا في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، فإن تقارير يوم الأثنين أفادت أن الإقتراح يهدف الى الإحتفال بمرور عشر سنوات على انشاء حديقة اريحا الصناعية الزراعية، التي أنشأتها اليابان كجزء من مبادرة ممر السلام والإزدهار التي تهدف إلى تعزيز التعاون الإقتصادي بين إسرائيل والفلسطينيين والأردن.