في الوقت الذي عمل فيه المنظمون الماليون في إسرائيل على وضع تشريعات تجرم جميع شركات الخيارات الثنائية الإسرائيلية، وحثّ مكتب رئيس الوزراء على فرض حظر عالمي على الصناعة الإحتيالية، فقد أعطت الحكومة الإسرائيلية أموال دافعي الضرائب لشركة في قلب تداول الخيارات الثنائية من أجل مساعدتها على التوسع في الخارج، حسب ما كشفت تايمز أوف إسرائيل.

وتم تسليم منح حكومية بقيمة 270,000 دولار إلى شركة “سبوت أوبشن” في رامات غان بين عامي 2014-2016، مع استمرار المدفوعات حتى بعد أن حظرت الهيئات التنظيمية الإسرائيلية شركات الخيارات الثنائية من استهداف العملاء الإسرائيليين في مارس 2016. وكانت الهيئات التنظيمية تعمل في الوقت نفسه على إغلاق هذه الصناعة برمتها بسبب الإحتيال واسع النطاق الذي يزعم أنه كان يحدث دوليا من قبل حوالي 100 شركة خيارات ثنائية مقرها في إسرائيل. يعمل الآلاف من الإسرائيليين في الشركات الإحتيالية منذ أكثر من عقد من الزمن، لخداع أعدادا كبيرة من الضحايا في جميع أنحاء العالم بقيمة مليارات الدولارات.

منحت وزارة الإقتصاد المنح لـ”سبوت أوبشن” لمساعدتها على توسيع عملياتها في الصين، على الرغم من أن الوزارة كانت على علم مسبق بأن صناعة الخيارات الثنائية الاحتيالية قد أوقفت. وعلاوة على ذلك، في خرق لإلتزاماتها القانونية، لم تعلن الوزارة لمدة عامين عن المنحة الى أن حققت تايمز أوف اسرائيل بهذا الشأن. وقالت الوزارة حينها إن إخفاقها في الإعلان عن المنحة كان لأسباب رقابة.

وكان الكنيست قد أقر بالإجماع يوم الإثنين الماضي بحظر صناعة الخيارات الثنائية الاسرائيلية بشكل كامل.

وكان القانون، الذي سيبدأ انفاذه في أواخر يناير/كانون الثاني، قد جاء كنتيجة مباشرة للتقارير التحقيقية التي أجرتها التايمز أوف إسرائيل عن عمليات الإحتيال، والتي بدأت مع مقالة مارس 2016 بعنوان “ذئاب تل أبيب تكشف حيلة التداول في الخيارات الثنائية غير الأخلاقية المنتشرة في إسرائيل”. يتيح القانون لجميع شركات الخيارات الثنائية مدة ثلاثة أشهر لوقف عملها بشكل كامل. بعد ذلك، كل من يشارك في صناعة الخيارات الثنائية سيكون عرضة لعقاب يصل إلى عامين من السجن.

نواب في الكنيست يصوتون لحظر شركات الخيارات الثنائية، 23 أكتوبر، 2017. القانون مر بغالبية 53 مقابل 0. (Simona Weinglass/ Times of Israel)

نواب في الكنيست يصوتون لحظر شركات الخيارات الثنائية، 23 أكتوبر، 2017. القانون مر بغالبية 53 مقابل 0. (Simona Weinglass/ Times of Israel)

وواصلت الحكومة دفع مبالغ المنحة لـ”سبوت أوبشن” حتى بعد توثيق حجم احتيال الخيارات الثنائية. وعلى الرغم من ذلك، بعد تحقيق أجرته التايمز أوف إسرائيل بشأن منحة وزارة الإقتصاد، “سبوت أوبشن” نفسها طلبت في وقت سابق من هذا العام أن يتوقف تمويل الحكومة. وكانت الوزارة قد وافقت أصلا على منحة قدرها 450.000 دولار (وفقا لتداول 27 أكتوبر 2017، سعر صرف الدولار الأمريكي هو 3.54 شيقل) التي كانت ستعطى بأقساط حتى نهاية عام 2017. بحلول الوقت الذي طلبت فيه “سبوت أوبشن” من الحكومة وقف مدفوعات المنحة، كانت قد أعطيت 270,000 دولار من أموال دافعي الضرائب، فإن المبلغ المتبقي 180,000دولار تقريبا لم يدفع.

توفر “سبوت أوبشن” منصات التداول المستخدمة من قبل غالبية شركات الخيارات الثنائية الإسرائيلية، ويقال أنها تفرض قيمة كبيرة على العديد منهم. “سبوت أوبشن”، التي تصف نفسها بأنها “الرائدة في مجال منصات الخيارات الثنائية في العالم”، قالت للتايمز أوف إسرائيل في العام الماضي عندما استفسرت لأول مرة عن المنحة أنه ليس لديها ما تخفيه عن عملياتها، وأن وزارة الاقتصاد تعرف كل ما تحتاج لمعرفته حول عملها قبل اعطاء المنحة، وأن هناك “جانبا آخر للعملة” في هذه الصناعة، وهو “الوسطاء الذين يعملون وفقا للقانون”.

خلال جلسات لجنة الكنيست هذا الصيف حيث تم مناقشة التشريع لحظر الخيارات الثنائية، قال ممثلو “سبوت أوبشن” أن برنامجها هو قانوني تماما، وقالوا أن الإحتيال هو وحده مسؤولية الشركات التي تستخدم برنامجها، وطالبت دون جدوى أنه ينبغي أن تكون معفاة من أي حظر، وادعت أن التشريع سيشكل ضربة مجحفة لصناعة التكنولوجيا الإسرائيلية.

وجاء في بيان مكتب التحقيقات الفدرالي الذي صدر قبل اعتقال رئيسة تنفيذية لشركة خيارات ثنائية إسرائيلية تدعى لي إلباز الشهر الماضي أن شركة “سبوت أوبشن” عملت بتعاون مع شركاتها الزبونة “لزيادة احتمال أن زبائن معينين سوف يخسرون المال في الصفقات”، و”ضمان أن الزبائن الذين كان لديهم نسبة نجاح عالية في ربح الصفقات يخسرون الصفقات المستقبلية”. ويزعم البيان كذلك أن سبوتوبشن تشارك في “تعديل إعدادات المخاطر للزبائن” و”التلاعب في الخيار العائد”

على الرغم من جهود الضغط، فإن الحظر يشمل عمل “سبوت أوبشن”، بالاضافة الى غيرها من مقدمي منصات الخيارات الثنائية.

وكما ذكر مكتب الصحافة التحقيقية في المملكة المتحدة في سبتمبر 2016، وفي لمحة متعمقة عن الشركة في صحيفة “ماركر” العبرية الأسبوع الماضي، تم تأسيس سبوتوبشن على يد مالحاس بنحاس باتاركازيشفلي، المعروف أيضا بإسم “بيني بيتر”، بعد إدانته بتهمة الإحتيال، التزوير، وغسل الأموال في أكبر سرقة مصرفية إسرائيلية، وهي قضية بنك إيتي ألون. (اختلس ألون أكثر من 250 مليون شيقل – 70 مليون دولار – وخدم 14 عاما في السجن).

وحكم على باتاركازيشفلي بالسجن لمدة عام بسبب هذه الجرائم، إلا أنه استأنف أمام المحكمة العليا دون جدوى، إلى أن حوّل شمعون بيرس حكمه بالسجن لمدة ستة أشهر خدمة مدنية . عند الحكم على باتاركازيشفلي في عام 2005، قرأ قاضي محكمة منطقة تل أبيب تحذيرا جديا ضد الأخطار التي يشكلها “الطاعون الوطني” للجريمة المنظمة “التي تنتشر مثل السرطان” و”تعرض مجتمعنا للخطر”.

تأسيس حضور في السوق خارج البلاد

حصلت “سبوت أوبشن” على منحة وزارة الإقتصاد في عام 2014 من الصندوق الهندي-الصيني التابع للوزارة، والذي يقدم مساعدات مالية للشركات الإسرائيلية التي تسعى لتوسيع عملها في آسيا. وبعد عملية تقديم طلب طويلة، منحت الشركة 1.605 مليون شيقل (حوالي 450,000 دولار) على مدى ثلاث سنوات لإنشاء مكتب في هونغ كونغ.

وتظهر الوثائق التي اطلعت عليها التايمز أوف إسرائيل أنه تم تحذير مسؤولي الوزارة من أن جزءا على الأقل من صناعة الخيارات الثنائية كان مزيفة، وأن هناك خطرا من ردود الفعل العامة والحكومية ضد هذه الصناعة برمتها، ولكن وافقوا على المنحة على أي حال. وتظهر الوثائق أيضا أن الوزارة تدرك أنه بسبب التنظيم المتراخي، من غير المرجح أن تواجه سبوتوبشن أي صعوبة فورية في تأسيس وجود تجاري في الصين.

تأسس الصندوق الهندي-الصيني في عام 2011 بهدف تشجيع الشركات الاسرائيلية على توسيع عملها شرقا من خلال تقديم مساعدات مالية لمساعدتها على فتح مكاتب في أي من البلدين. وقد أعيدت تسمية الصندوق ليصبح الهندي-الصيني-الياباني في عام 2015 عندما توسع ليشمل الشركات العاملة في اليابان، حيث منح الصندوق الذي تبلغ قيمته ملايين الدولارات منح لـ -33 شركة تسعى للتوسع في الصين قبل توقفها هذا العام.

مبنى وزارة الاقتصاد الإسرائيلية في القدس. (Screen capture: Google Maps)

مبنى وزارة الاقتصاد الإسرائيلية في القدس. (Screen capture: Google Maps)

وقال حاني الكوبي، التي أدارت المنحة في عام 2014 لتايمز أوف إسرائيل، إن الهدف من الصندوق هو “توسيع الوجود السوقي الإسرائيلي” في آسيا وزيادة “اتساع نطاق الإنتاج”.

ومن بين 32 شركة أخرى، حصلت على النشرات الحكومية لإنشاء مكاتب في الصين، هناك تسع شركات للإلكترونيات والروبوتات، ثمانية في مجال الأحياء، ستة مطوري شركات ناشئة على الانترنت. وهناك شركة أخرى في سوق تداول العملات الأجنبية في حين أن بقية الشركات صانعة لمجموعة من المنتجات المختلفة من مستحضرات التجميل إلى المجوهرات.

ووفقا لشروط المنحة، يمكن منح الشركات ما يصل إلى 2.1 مليون شيقل على مدى ثلاث سنوات تبعا لإحتياجاتها، وفقا لما قررته وزارة الإقتصاد. في عام 2014، بلغ إجمالي ميزانية الوزارة 14.5 مليون شيقل (حوالي 4 ملايين دولار) لتوزيعها كجزء من الصندوق.

على الرغم من أن عليها وفقا للقانون الإعلان عن المستفيدين من المنح مثل تلك التي دفعت إلى سبوتوبشن، لم تشمل وزارة الاقتصاد لمدة عامين سبوتوبشن على قائمتها العامة من المستفيدين من المنحة. وتمت إضافة “سبوتوبشن” إلى جانب العديد من الشركات الأخرى التي حصلت على أموال حكومية إلى القائمة بعد أن حققت التايمز أوف إسرائيل مع الوزارة بشأن المنحة. وقالت الوزارة بعد ذلك ان الاغفال كان لأسباب رقابة.

حتى بعد أن اعترفت الوزارة في وقت متأخر بأن “سبوت أوبشن” كانت تتلقى المنحة، رفضت مديرة المنح الكوبي الكشف عن المبلغ الذي اعطي للشركة، مدعية بأن الوزارة منعت من تقديم تفاصيل مالية للشركات المتلقية. ومع ذلك، وبمساعدة حركة حرية المعلومات، تأكدت التايمز أوف إسرائيل من أن مبلغ 1.605 مليون شيقل كان في الواقع معلومات متاحة للجمهور نشرت من قبل كجزء من قاعدة بيانات وزارة المالية التي تفصل جميع المنح الحكومية.

وقالت وزارة الإقتصاد في وقت لاحق في بيان لتايمز أوف إسرائيل، أنها أعطت المنحة لـ”سبوت أوبشن” لأن الشركة “استوفت متطلبات البرنامج، على النحو المحدد في المبادئ التوجيهية للمدير العام للوزارة في ذلك الوقت، بما في ذلك تلك المتعلقة بمسؤولية الشركات”.

وبمساعدة من وزارة الإقتصاد، فتحت شركة “سبوت أوبشن” مكتبا لها في هونغ كونغ في أغسطس 2014. وقال ران أميران، الرئيس التنفيذي للشركة آنذاك، في بيان صحفي: “إن التمثيل المحلي أمر حتمي لتزويد العملاء بأفضل الخدمات الممكنة. إمكانية الوصول والاتاحة هي العوامل الرئيسية عند النظر في الخدمة، لذلك مكتبنا في هونج كونج سوف نضمن أن نطبق المعايير”.

وحول اتصال “التايمز أوف إسرائيل” بها العام الماضي، رفضت “سبوت أوبشن” الإجابة على أسئلة حول المنحة، لكنها دعت صحيفة تايمز أوف إسرائيل لزيارة الشركة، لرؤية ومناقشة جميع جوانب عملياتها. وقال باتاركازيشفلي في اتصال هاتفي ان هناك “جانبا آخر للعملة” في هذه الصناعة، وان “هناك وسطاء يعملون وفقا للقانون”. وقال إن تايمز أوف اسرائيل، في اشهر من الابلاغ عن الخيارات الثنائية الاحتيالية قد “جعلت الصناعة تبدو وكأن الجميع يبيع القصص والأكاذيب”. وأشار إلى أن هناك شركات كبرى تقدم الخيارات الثنائية في أوروبا والولايات المتحدة.

توضحية: شارع جابوتينسكي في رامات غان هو مقر لكثير من شركات الخيارات الثنائية. (Times of Israel)

توضحية: شارع جابوتينسكي في رامات غان هو مقر لكثير من شركات الخيارات الثنائية. (Times of Israel)

وردا على سؤال حول ما اذا كان مسؤولو وزارة الاقتصاد قد استفسروا عن ادانة باتاركازيشفلي فى القضية البنكية مع ايتى الون خلال عملية تقديم طلب المنحة، قال مؤسس “سبوت أوبشن” إن ماضيه الاجرامي لا علاقة له بالشركة ولا علاقة له بالمنحة. وأشار إلى أن المنحة قدمت وفقا للمبادئ التوجيهية للوزارة وليس هناك ما يدعو إلى منع “سبوت أوبشن” كمقدم منصة لتداول الخيارات الثنائية من الحصول على التمويل.

ومع ذلك، بعد أن بدأت التايمز أوف إسرائيل في طرح أسئلة حول المنحة، طلبت شركة “سبوت أوبشن” في يناير/كانون الثاني 2017 إيقاف الدفعات، كما أقرت وزارة الاقتصاد هذا الأسبوع. وقد قبلت الوزارة هذا الطلب في فبراير/شباط، حيث تلقت الشركة مبلغ 957,784 شيقل من أصل 1.605 مليون شيقل.

ورفض وزير الاقتصاد ايلي كوهين التعليق هذا الأسبوع على أن وزارته كانت تمول مباشرة شركة في قلب صناعة الخيارات الثنائية في اسرائيل حتى في وقت الذي عملت فيه هيئة الاوراق المالية الاسرائيلية على اغلاق هذه الصناعة.

وقال نفتالي بينيت الذي شغل منصب وزير الاقتصاد في وقت الموافقة على المنحة، أنه لا علم له بالمنحة ولا علاقة مباشرة في الموافقة عليها. “خلال فترة الوزير بينيت كوزيرا للاقتصاد، منح المكتب العديد من المنح، واستثمر الوقت والموارد، من أجل مساعدة العديد من الشركات الإسرائيلية، محليا وخارجيا. الوزير شارك بنشاط في اتخاذ كل قرار”.

رفض مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي عمل كوزير للاقتصاد بحكم الأمر الواقع في الفترة من نوفمبر 2015 إلى أغسطس 2016، التعليق على المنحة أو على ما إذا كان يعتقد أنه من المناسب أن تحصل صناعة الخيارات الثنائية على أموال دافعي الضرائب. في تشرين الأول/أكتوبر 2016، ردا على تقرير تايمز أوف إسرائيل، دعا نتنياهو إلى حظر صناعة الخيارات الثنائية بأكملها في جميع أنحاء العالم.

قلب صناعة الخيارات الثنائية

بعد مشاركته في قضية إيتي ألون في عام 2002، انطلقت حياة باتاركازيشفلي المهنية. تكشف حسابات وسائل الإعلام أنه بحلول عام 2007 كان باتاركازيشفلي الرئيس التنفيذي للشركة التكنولوجية، إيم تليكوم، التي حصلت على عقد مربح لتطوير شبكة اتصالات في كازاخستان. في شهر سبتمبر ذلك الوقت، نقلت الصحيفة عن باتاركازيشفلي قوله لصحيفة “غلوبس” الاسرائيلية ان هذا الاتفاق الذي وقع عليه شخصيا مع وزير الاتصالات في كازاخستان من المتوقع ان يحقق 10 ملايين دولار سنويا. وقال، “انها المرة الاولى التى تتولى فيها شركة اسرائيلية مسؤولية تطوير شبكة اتصالات داخلية وخارجية شاملة لبلد في اسيا الوسطى”.

حتى منتصف عام 2017، سجل الشركات في إسرائيل ضم باتاركازيشفلي كمدير سبوتوبشن، ولكن قبل ستة أشهر نقل كل أسهمه من الشركة، أي نحو 90% من إجمالي الأسهم، لزوجته ليمور باتاركازيشفلي، مما يجعلها المساهم الرئيسي الحالي. ووفقا للسجل، ليمور باتاركازيشفلي هي الآن واحدة من أربعة مدراء في الشركة.

وحتى وقت قريب، من خلال حساب سبوتوبشن الخاص، فإن الشركة وفرت منصات التداول المستخدمة من قبل حوالي 250 شركة خيارات ثنائية في جميع أنحاء العالم – أي حصة 70% في السوق. ذكرت الشركة أيضا في العام الماضي أن تطبيق التداول على الهاتف المحمول الذي تخصصه للبيع إلى شركات الخيارات الثنائية الفردية، أو السمسرة، تم تنزيله 5 ملايين مرة. ولكن مع هذه الصناعة برمتها تحت ضغط من السلطات في كل من إسرائيل والخارج، تقلصت سبوتوبشن والآن توفر فقط منصات تداول لحوالي 60 شركة، ادعى تقرير صحيفة ماركر.

يقدم موقع سبوتوبشين مجموعة من الأدوات والخدمات لشركات الخيارات الثنائية بما في ذلك منصات الدفع وإدارة المخاطر. (Screen capture: Spotoption.com)

يقدم موقع سبوتوبشين مجموعة من الأدوات والخدمات لشركات الخيارات الثنائية بما في ذلك منصات الدفع وإدارة المخاطر. (Screen capture: Spotoption.com)

أي رجل أعمال الذي يريد فتح شركة خيارات ثنائية، أو وساطة، كما هو معروف في هذه الصناعة، عليه التوجه الى مزود منصة تداول مثل “سبوت أوبشن” أو منافسيها. وغالبا ما تأخذ “سبوت أوبشن” عمولة على أرباح الوسيط، في بعض الأحيان 12.5%. توفر سبوتوبشن المحاسبة، خدمات لطرق الدفع المختلفة، تتبع بيانات الأرباح والخسائر إلى وتوفيرها للوسيط. عندما يتداول الزبائن على أي موقع خيارات ثنائية الذي يستخدم منصاتها، تستطيع “سبوت أوبشن” رصد النشاط. كما تقوم سبوتوبشن بتوفير خاصية للشركات تسميها “إدارة المخاطر” والتي وصفتها على أحد مواقعها على شبكة الإنترنت بأنها تشمل مراقبة جميع الخيارات المفتوحة لجميع الوسطاء 24/7، وتساهم في “تسعير الأصول” بطريقة التي تساعد على “القضاء على المخاطر”.

وفي ذروتها، قدر أن صناعة الخيارات الثنائية تحقق ما بين 5-10 بلايين دولار في السنة. وقد عملت مئات من الشركات من إسرائيل، وتوظف الآلاف من الإسرائيليين، لتحتال على زبائن في جميع أنحاء العالم.

تقدم شركات الخيارات الثنائية الإسرائيلية الاحتيالية للزبائن في جميع أنحاء العالم استثمارا مربحا على المدى القصير. ولكن في الواقع – من خلال منصات تداول مزورة، ورفض الدفع أو استرجاع الأرباح، وغيرها من الحيل – هذه الشركات تخدع الغالبية العظمى من الزبائن وتنهب معظم أو كل أموالهم. يخفي مندوبو المبيعات الاحتياليون بشكل روتيني مكان وجودهم، ويحرفون ما يبيعونه، ويستخدمون هويات زائفة.

وأدينت العديد من شركات الوساطة التي تستخدم منصات تداول سبوت أوبشن بالإحتيال و/أو النشاط غير القانوني من قبل الهيئات التنظيمية في جميع أنحاء العالم، حتى مع استمرار الحكومة الإسرائيلية في تقديم مدفوعات منحة لسبوت أوبشن لتوسيع عملياتها. في يوليو 2016، على سبيل المثال، أمرت محكمة فدرالية أمريكية اثنين من وسطاء الخيارات الثنائية التي مقرها إسرائيل والتي استخدمت منصة سبوت أوبشن، فولت أوبشنس المحدودة وغلوبال تريدر 365، بدفع أكثر من 4.5 مليون دولار للعمل غير القانوني والاحتيال على زبائن في الولايات المتحدة. وقد اتهمت الشركتان بعقوبات نقدية مدنية قيمتها 3 ملايين دولار بالاضافة الى 1.6 مليون دولار التي أعيدت إلى زبائنهم الذين تم إحتيالهم. وجدت المحكمة أن هاتين الشركتين لم تتاجر باسم الزبائن الأمريكيين دون ترخيص فحسب، بل أنها أيضا أحتالت عمدا على الزبائن بقيمة 1.6 مليون دولار على الأقل في 22 ولاية.

طبقت فرنسا غرامات مماثلة على بانك دي بيناري، والتي تستخدم أيضا منصة سبوت أوبشن.

تشيريتريد، وانتوتريد، أوبشينرالي، اربيوبشينس، لبيناري، بيغوبشين، فينباري، خيارات ماغنوم وإيفوريوبشين هي وسطاء تستخدم منصات سبوت أوبشن التي كانت موضوع تحذيرات المستثمرين من المنظمين في كندا واستراليا وهونغ كونغ وأماكن أخرى.

موقع سبوتوبشين يضع قائمة لعددا من شركات الخيارات الثنائية التي تستخدم منصة التداول الخاصة به. (Screen capture, August 2016: Spotoption.com)

موقع سبوتوبشين يضع قائمة لعددا من شركات الخيارات الثنائية التي تستخدم منصة التداول الخاصة به. (Screen capture, August 2016: Spotoption.com)

في مايو 2016، تم تغريم سبوت أوبشن نفسها بقيمة 10,000 يورو من قبل السلطة المالية القبرصية سيسيك لعدم “تطبيق النظم المناسبة والمنطقية والموارد والإجراءات” في منصات تداولها، وعدم “التصرف بنزاهة وأمانة ومهنية، وفقا مع المصالح الفضلى لزبانئها”، وفقا لبيان صادر عن الهيئة التنظيمية. ردا على هذا القرار، قال متحدث بإسم سبوت أوبشن لموقع “ليبريت فوركس” للأخبار أن الغرامة “تعود إلى عطل مؤقت لمحرك تسعير المنتج تم إدخاله حديثا في مايو 2014. واتخذت الشركة جميع الإجراءات اللازمة لتصحيح عطل محرك التسعير و منع تكرار مثل هذه الاحداث فى المستقبل”.

وفي الشهر الماضي اتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي سبوت أوبشن بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال عندما اعتقلت سلطة تنفيذ القانون الامريكية لي الباز (36 عاما) الرئيسة التنفيذية لشركة يوكوم للاتصالات المحدودة عندما خرجت من طائرة في مطار جي أف كي في نيويورك.

الإفادة العلنية التي تشرح سبب اعتقالها أن إلباز وغيرهم من موظفي يوكوم تتهمهم بالإدلاء ببيانات كاذبة بشأن سلامة الاستثمارات في الخيارات الثنائية؛ الوعد الزائف بعائدات عالية؛ إخبار المستثمرين أنهم سيقدرون على سحب المال؛ الكذب حول موقع ومؤهلات “الوسطاء” الذين يساعدون الضحايا؛ عدم الكشف عن أن العلامات التجارية للخيارات الثنائية والسماسرة تكسب المال فقط عندما يفقد المستثمرون المال، وعدم الكشف عن أن شركتها و/أو سبوتوبشن تتلاعب في نتائج الصفقات.

لي إلباز، الرئيسة التنفيذية لشركة ’يوكوم المحدودة’. (Linkedin)

لي إلباز، الرئيسة التنفيذية لشركة ’يوكوم المحدودة’. (Linkedin)

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي في شهادة خطية، أنه طلب وثائق المحاسبة لـ Binarybook.com (واحدة من الأسماء التجارية ليوكوم) من سبوت أوبشن. “يتم ادارة تداول الخيارات الثنائية من قبل “مقدمي منصات” بما في ذلك شركة تسمى سبوتوبشن”، قالت شهادة 14 سبتمبر، “والتي أشارت إلى نفسها على موقعها على الانترنت بأنها الرائدة في مجال تزويد منصة التكنولوجيا اليوم”.

“الأفراد الذين عملوا في صناعة الخيارات الثنائية – بما في ذلك موظف سبوت أوبشن السابق – ذكروا أن الشركة مقرها فعليا في إسرائيل،” قال البيان، على الرغم من أن صفحة “”اتصل بنا” في موقعها على الانترنت يظهر معلومات الاتصال للمواقع في المملكة المتحدة وهونغ كونغ وقبرص دون ذكر لاسرائيل”.

قال مكتب التحقيقات الفدرالي أن سبوت أوبشن عدلت “إعدادات مخاطر الزبائن” للتلاعب في نتائج الصفقات. تمكن مكتب التحقيقات الفدرالي من ايجاد رسائل البريد الإلكتروني من غوغل ورأى المراسلات بين لي إلباز وسبوت أوبشن التي تزعم أنهم تآمروا للتلاعب في صفقات المستثمرين، ذكر البيان.

ثغرة في القانون

كان لشركة سبوت أوبشن حضورا مركزيا في اجتماعات لجنة الإصلاحات في أغسطس 2017 التي ناقشت مشروع القانون لحظر صناعة الخيارات الثنائية. وحث ممثلو شركة سبوت أوبشن المشرعين على إعفاء شركتهم من الحظر.

وقال ممثلو شركة سبوت أوبشن إن الشركة توفر فقط التكنولوجيا لمواقع الخيارات الثنائية، وأنه يجب تغيير مشروع القانون بحيث لا يتم حظر نشاط شركتهم. قال ممثلو وزارة العدل والشرطة أن مقدمي منصة التداول، دون تسمية ذكر سبوت أوبشن، في الواقع تلعب دورا مباشرا في تشغيل مواقع الخيارات الثنائية، وتحصل على نسبة مئوية من المعاملات، وينبغي أن يشملها الحظر.

عضو الكنيست دافيد بيتان، يجلس إلى جانب موشيه أفراهامي، المدير المالي لشركة SpotOption، ومديرة لجنة الإصلاح، أريئيلا مالكا، في جلسة لللجنة لمناقشة حظر صناعة الخيارات الثنائية، 7 أغسطس، 2017. (Times of Israel)

عضو الكنيست دافيد بيتان، يجلس إلى جانب موشيه أفراهامي، المدير المالي لشركة SpotOption، ومديرة لجنة الإصلاح، أريئيلا مالكا، في جلسة لللجنة لمناقشة حظر صناعة الخيارات الثنائية، 7 أغسطس، 2017. (Times of Israel)

وسعت سبوت أوبشن الى مساعدة من رئيس الائتلاف ديفيد بيتان (الليكود) الذي حاول دون جدوى اعادة النظر فى الصيغة النهائية لمشروع القانون في اجتماع للجنة الكنيست يوم 7 اغسطس. قال مصدر طلب عدم الكشف عن هويته للتايمز ان اسرائيل ان بيتان نفسه ذكر ان اسرة تشارك بشكل بارز فى سبوت أوبشن تقود الفصيل الجورجي للجنة المركزية لليكود وأنه يحتاج الى دعمها للحفاظ على منصبه في حزب الليكود.

وصرح بيتان لزملائه في اجتماع لجنة الاصلاحات بعد فشله في اعفاء سبوت أوبشن: “لقد اكتفيت من قانون مكافحة غسيل الاموال. لا يمكنك حتى القيام بأي شيء في هذا البلد بعد الآن”.

وفى خطاب قوي في اجتماع اللجنة الذي عقد في 2 اغسطس، قال مشرف الشرطة الاسرائيلية غابي بيتون أن جنايات الجريمة الاسرائيلية كانت وراء صناعة الخيارات الثنائية، وأن الجريمة المنظمة فى البلاد قد كبرت وتعززت بشكل كبير نتيجة لفشل انفاذ القانون في فهم اتساع المشكلة على مدى سنوات.

وتعهد بيتون قائلا: “سنستخدم كل الوسائل المتاحة لنا لاقتلاع هذه الظاهرة”.

مع حظر الخيارات الثنائية من قبل الكنيست، موقع سبوت أوبشن الآن يعلن عن “تكنولوجيا التداول المستقلة”، ويعلن أن “مستقبل التداول عبر الإنترنت هو هنا”. سبوت أوبشن الآن تصف نفسها بأنها “مزود رائد في مجال تكنولوجيا التداول المشتقة”، ويقدم منصات لـ “مبادلة الفوركس”، عقود الفروقات وشيء جديد يسمى “السلم الياباني”.

كما أن النسخة الأصلية لمشروع القانون لحظر الخيارات الثنائية حاولت أيضا فرض الحصول على تراخيص في البلدان التي تعمل فيها جميع شركات التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت. غير أن هذا البند قد تمت تسويته في المشاورات التي جرت بين الكواليس، بما في ذلك مع ممثلي بعض الصناعات التي كان التشريع يهدف إلى حظرها، مما أدى إلى ثغرة يمكن من خلالها للشركات الخيارات الثنائية، من خلال إعادة تجهيز منتجاتها المالية، أن تستمر في الازدهار.

غير أن النص النهائي للقانون الذي تم إصداره الأسبوع الماضي يسمح لوزير المالية بإضافة منتجات مالية إضافية للحظر، بالتشاور مع هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية ورهنا بموافقة الجنة المالية بالكنيست.