أ ف ب – هاجم والد جندي أميركي مسلم قتل في العراق المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب الأحد، وقال أن “روحه سوداء” ولا يصلح لقيادة الولايات المتحدة، في تبادل للإنتقادات بين الرجلين.

وخلال مؤتمر الحزب الديمقراطي الأسبوع الماضي، شن خزر خان الذي قتل ابنه همايون الكابتن في الجيش الأميركي عام 2004 في العراق، هجوما عنيفا على ترامب بسبب مواقفه المعادية للمسلمين وللهجرة، ومدافعا بشدة عن منافسة ترامب الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقال خان في كلمته مخاطبا ترامب: “لم تقدم أي تضحية ولم تفقد أي عزيز”، وسط تصفيق حاد من الحضور خلال المؤتمر الديمقراطي.

ورد ترامب في مقابلة الأحد على قناة ABC NEWS قائلا: “من كتب هذا؟ هل هي هيلاري؟” قبل أن يؤكد أنه هو أيضا “قدم الكثير من التضحيات”.

وفي إشارة الى زوجة خان المحجبة، غزالة خان، التي كانت تقف الى جانبه دون أن تتحدث، قال ترامب: “اذا تطلعتم إلى زوجته فقد كانت تقف هناك دون أن كلمة. ربما لم يكن مسموحا لها أن تقول أي شيء”.

إلا أن خان رد على ذلك في سلسلة من المقابلات التلفزيونية، كما قالت زوجته غزالة لصحيفة “واشنطن بوست” أن الحزن منعها من الحديث.

وكتبت: “دون أن أقول أي شيء، شعر العالم بأجمعه واميركا كلها بالألم الذي اعانيه”.

واتهم خان في مقابلة مع شبكة “CNN” ترامب بأنه يفتقر الى البوصلة الأخلاقية والتعاطف اللذين يحتاجهما اي زعيم للبلاد.

وقال: “إن روحه سوداء. وهذا غير مناسب تماما لقيادة هذا البلد الجميل”.

وأثار ترامب الكثير من الخلافات والغضب خلال حملته الإنتخابية بسبب تصريحاته المعادية للمهاجرين والمسلمين والنساء.

وواجه انتقادات شديدة من قادة حزبه عندما دعا الى حظر المسلمين من دخول الولايات المتحدة مؤقتا.

ولكن ورغم ذلك، تمكن من استقطاب اتباع له من الرجال البيض من الطبقة العاملة، ويتساوى هو وكلينتون تقريبا في استطلاعات الرأي.

وفي مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الأحد، انتقدت كلينتون رأي ترامب الإيجابي في الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، واتهمته “بالولاء التام” لأهداف السياسة الخارجية الروسية.

ورد ترامب بتحد وقال في مقابلته مع شبكة ABC أنه “لا علاقة” له مع بوتين، ولكن “اذا كانت علاقة بلادنا جيدة مع روسيا، فسيكون ذلك أمرا رائعا”.

إلا أن الجدل حول السياسة طغى عليه تبادل الإنتقادات بين خان وترامب.

وقال ترامب: “انا أعمل كثيرا جدا، وتمكنت من تأمين عشرات الاف الوظائف، وبنيت صروحا عظيمة، وحققت نجاحات كبيرة. اعتقد بأنني قد انجزت الكثير”.

’قلب أسود’

وقال خان انه دعا زوجته إلى الحديث، إلا أنها رفضت لأنها كانت تعلم أن العواطف ستغلبها.

وأضاف خان أن التنافس على الرئاسة لا يخول ترامب “عدم احترام” أقارب الجنود الذين قتلوا في ساحة القتال”.

وتابع في مقابلة مع ABC “عار عليه! عار على عائلته! (…) إنه لا يستحق حتى تعليقنا. انه شخص غير محترم، ولا يعرف الإحترام، وقلبه أسود”.

وفي بيان صدر في وقت متأخر من السبت، أشاد ترامب بالكابتن خان ووصفه بأنه “بطل في بلادنا”. مضيفا: “يجب أن نكرم كل من قدموا التضحية القصوى للحفاظ على أمن بلادنا”.

إلا أن ترامب انتقد كلمة والد الجندي القتيل في مؤتمر الحزب الديمقراطي وزعمه بأن الملياردير لم يقرأ مطلقا الدستور الأميركي.

وقال: “رغم أنني أشعر معه بشدة بسبب فقدانه لأبنه، إلا أن السيد خان الذي لم يقابلني مطلقا ليس له الحق في الوقوف امام الملايين والزعم بأنني لم أقرا الدستور في حياتي (..) وقول أمور أخرى غير دقيقة”.

إلا أن كلينتون دافعت عن عائلة خان وقالت انهم يمثلون “أفضل ما في اميركا”.

وقالت: “لقد تأثرت برؤية غزالة خان تقف بشجاعة وكرامة دعما لأبنها ليلة الخميس الجمعة”.

وأضافت: “هذا هو وقت تكريم تضحية الكابتن خان وجميع من قتلوا (في ساحة المعركة). الكابتن خان وعائلته يمثلون أفضل ما في اميركا. ونحن نحييهم”.