جي تي ايه – صوفي ويلمز هي أول امرأة وأول شخص يهودي تصبح رئيس وزراء بلجيكا.

ويلمز، وهي أم لأربعة أطفال، من منطقة بروكسل، حلت محل شارل ميشيل يوم الأحد في أعلى منصب. وسترأس السياسية الوسطية حكومة انتقالية خلال مفاوضات تشكيل الائتلاف، التي تستغرق في بلجيكا عادة اشهر.

وانهارت حكومة ميشيل العام الماضي، واستبدلته ويلمز عندما انتقل إلى منصب في الاتحاد الأوروبي. وكلاهما عضوان في حزب الوسط يسار MR.

والدة ويلمز هي يهودية أشكنازية وفقدت العديد من أقاربها في الهولوكوست، كما أكد فيليب ماركفيكز، رئيس منظمة كونسيستوار لليهود البلجيكيين، يوم الاثنين لوكالة جي تي ايه.

رئيس وزراء بلجيكا آنذاك شارل ميشيل بطريقه الى غداء خلال القمة الاجتماعية الأوروبية في جوتنبرج، السويد ، في 17 نوفمبر 2017. (Jonathan Nackstrand/AFP/File)Jonathan Nackstrand/AFP/File)

وقال: “لقد أخفت هويتها اليهودية، رغم أنها تبدو تفاصيل خاصة من سيرتها الذاتية وليست شيئًا يرتبط بأي جانب من جوانب السياسة”.

وكان والد ويلمز، فيليب، محاضرًا في الجامعة الكاثوليكية في لوفان وليس يهوديًا.

ووصف ماركفيكز ويلمز، التي حضرت فعاليات إحياء ذكرى الهولوكوست وأبرزتها على موقعها الإلكتروني الشخصي، ب”سياسية مجتهدة وملتزمة”.

وقال مصدر من الجالية اليهودية، عضو في حزب ويلمز تحدث إلى جي تي ايه شريطة عدم الكشف عن هويته، إن اليهودية أصبحت مؤخرًا “عاملاً أكثر أهمية من السابق” في حياة ويلمز.

وقال مايكل فرايليش، المشرع البلجيكي من حزب N-VA ورئيس التحرير السابق لصحيفة يودز أكتويل اليهودية في أنتويرب، إن تعيين ويلمز “حدث تاريخي يجعلني أشعر بالفخر”.