اعربت الولايات المتحدة عن استعدادها لزيادة تعاونها العسكري مع اسرائيل، حسب ما اعلن الاثنين وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر في تل ابيب في حين تعرب اسرائيل عن قلقها حول امنها بسبب الاتفاق النووي مع ايراني.

وقال كارتر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاسرائيلي موشي يعالون “لقد تحدثنا اليوم عن عدد من الاجراءات الهادفة الى تعزيز امننا المشترك” مثل الدفاع المضاد للصواريخ والتخطيط العسكري او الامن المعلوماتي.

واضاف “يمكننا ان نصنع الكثير” في مجال التعاون العسكري بين البلدين” مضيفا “هذا هو رأي الولايات المتحدة”.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت اسرائيل ترغب في الحصول على المزيد من الولايات المتحدة بعد الاتفاق النووي مع ايران، اجل يعالون الجواب الى “اخر العام” بعد تقييم وزارته للنتائج التي ستترتب على اسرائيل من الاتفاق النووي مع ايران.

واضاف “يجب ان نقوم بدراسة مع الكثير من التركيز على تأثير” الاتفاق.

وقال ايضا “نعتقد ان ايران ستعزز قدراتها في مجال الاسلحة التقليدية” وان حلفائها مثل حزب الله اللبناني او حماس الفلسطينية “سوف يحصلون على المزيد من الاموال”.

وبدا يعالون اقل تطرفا من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو حيث قال “اريد ان اشكر الولايات المتحدة في ظل ادارة الرئيس اوباما لانها الصديق الاكبر لاسرائيل”.