أعلن قائد العمليات العسكرية للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية الجنرال الاميركي شون ماكفارلاند انه لا يستبعد ارسال مزيد من القوات الاميركية الى العراق غير تلك التي اعلن وزير الدفاع كارتر آشتون الاثنين عزمه على ارسالها الى هذا البلد.

وكان وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر اعلن خلال زيارة الى بغداد الاثنين نشر قوات اضافية ستجيز استخدام مروحيات اباتشي لدعم القوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة الاسلامية وتمكينها من طرده من الموصل.

وبحسب مسؤول كبير في البنتاغون سيتم ارسال نحو 200 جندي اميركي اضافي ليتجاوز بذلك العدد الاجمالي اربعة الاف عنصر.

وقال الجنرال ماكفارلاند ان “ما نركز عليه حاليا هو ان تتمكن” مختلف القوات العراقية من ان “تنجز عزل” الموصل وان “تقطع” المدينة عن بقية الاراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم الجهادي.

واضاف انه بعد هذه “المرحلة الاولى (…) اذا وجدنا الظروف ملائمة لنا بما يكفي كي ندخل ونحرر المدينة بواسطة القوات المتوفرة لدينا فهذا ممتاز، اما اذا تبين انها غير كافية، عندها سنجري تقييما آخر للوضع” بغية ارسال قوات اضافية.

ومن بين الاجراءات الاضافية التي اعلن عنها الوزير الاميركي خلال زيارته الى بغداد مساعدة بقيمة 415 مليون دولار لقوات البشمركة ستخصص بالدرجة الاولى لتأمين الغذاء لهذه القوات الكردية.

وقال الجنرال الاميركي “في الوقت الراهن قوات البشمركة لا تحصل على ما يكفي من السعرات الحرارية. نحن حريصون على ان يكون لديهم ما يكفي من الغذاء لمواصلة القتال” ضد الجهاديين.

وتعاني موازنة اقليم كردستان على غرار موازنة الحكومة العراقية الفدرالية من تداعيات انهيار اسعار النفط.