اعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سامنتا باور الثلاثاء ان بلادها ستقدم قريبا الى شركائها في مجلس الامن الدولي مشروع قرار يقر الاتفاق النووي الذي وقعته ايران والقوى الكبرى.

وقالت باور في بيان ان “الولايات المتحدة سترفع مشروع قرار الى مجلس الامن خلال الايام المقبلة باسم مجموعة دول 5+1 وباسم الاتحاد الاوروبي”.

واضافت ان “هذا القرار سيقر الاتفاق وسينص على اجراءات مهمة من بينها استبدال الالية الحالية للعقوبات التي يفرضها مجلس الامن بقيود جديدة ملزمة تقررت في فيينا”.

وتابعت باور انها تريد “العمل مع زملائها في مجلس الامن لتامين تبن سريع لهذا القرار المهم”.

وكان مسؤول اميركي لم يشأ كشف هويته اوضح في وقت سابق ان تقديم مشروع مماثل سيتم “على الارجح اعتبارا من الاسبوع المقبل”.

وتخضع ايران حاليا لسلسلة عقوبات من قبل الامم المتحدة جاءت في سبع قرارات تبناها مجلس الامن منذ 2006 ردا على النشاطات العسكرية والبالستية الايرانية.

من ناحيته، قال سفير نيوزيلندا جيرار فان بومن الذي تترأس بلاده مجلس الامن في شهر تموز/يوليو، الثلاثاء انه لم يتحدد بعد اي موعد من اجل التصويت على القرار.

واضاف “لا املك اي معلومات رسمية حول هذه المسألة حتى الان”. واضاف “بالتأكيد، سيكون المجلس مستعدا للتحرك فور معرفتنا بمشروع القرار”.

وينص احد ملاحق الاتفاق الذي تم التوصل اليه في فيينا على وجوب “تقديم (المشروع) ليتبناه المجلس من دون تأخير”.