قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء ان واشنطن ستعرف قريبا ما اذا كانت ايران مستعدة للتوصل الى اتفاق لطمأنة العالم انها لا تسعى الى انتاج قنبلة نووية.

الا ان كيري، الذي انهى لتوه محادثات في جنيف مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، ابدى حذره وقال لاعضاء الكونغرس انه لا يعرف بعد ما اذا كان التوصل الى اتفاق شامل مع ايران اصبح قريبا.

واكد كيري ان القوى العالمية المعروفة باسم مجموعة 5+1 “احرزت تقدما” منذ التوصل الى اتفاق موقت مع ايران في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بشان كبح البرنامج النووي الايراني.

وقال امام لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الاميركي في مستهل يومين من الجلسات المكثفة لمناقشة موازنة السياسية الخارجية “لقد حققنا معرفة غير مسبوقة بالبرنامج” الايراني.

واضاف “ونتوقع ان نعرف قريبا ما اذا كانت ايران مستعدة ام لا لوضع خطة مقبولة قابلة للتحقق منها”.

واكد مرة اخرى ان السياسة الاميركية تركز على ان لا تمتلك طهران سلاحا نوويا.

وقال كيري ان من يعارضون الاتفاق ومن بينهم اسرائيل، لا يعرفون “ما هو هذا الاتفاق”.

واضاف “اطلب من الناس ان ينتظروا ليروا ما الذي ستثمره هذه المفاوضات. منذ 2013 ونحن نختبر ما اذا كنا نستطيع تحقيق هذا الهدف بالطرق الدبلوماسية — ولا ازال لا اعرف بعد”.

وتسعى مجموعة 5+1 التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة والمانيا الى التوصل الى اتفاق يمنع طهران من امتلاك قنبلة نووية.

وفي المقابل خفف الغرب العقوبات القاسية التي يفرضها على ايران بسبب البرنامج النووي الذي تصر ايران على انه لاغراض مدنية بحتة.

ومن المقرر اجراء الجولة التالية من المحادثات على مستوى المديرين السياسيين الاثنين في سويسرا، الا ان المسؤولين الاميركيين قالوا ان كيري قد يشارك في المفاوضات مرة اخرى.