حذرت أجهزة الاستخبارات الاميركية اسبانيا في ايار/مايو من خطر حدوث اعتداء في رامبلاس ببرشلونة حيث دهس متطرف اسلامي 14 من المارة في 17 آب/اغسطس، بحسب ما افادت الخميس صحيفة البيريوديسو دي كاتالونا.

وبحسب الصحيفة التي نشرت صورة من رسالة بالانكليزية، فان المركز الوطني لمكافحة الارهاب الذي يشمل وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) ومكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي)، وجه هذا التحذير الى الجهاز المركزي للاستخبارات الاسبانية والشرطة الاسبانية وشرطة مقاطعة كاتالونيا.

وجاء في الرسالة “ان معلومات غير مؤكدة لا تعرف مدى صحتها تعود الى نهاية ايار/مايو 2017 تشير الى ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا يعتزم تنفيذ هجمات على مواقع سياحية يكثر ارتيادها في برشلونة وخصوصا شارع رامبلا”.

ولدى سؤاله من فرانس برس رفض متحدث باسم الجهاز المركزي للاستخبارات الاسبانية “نفي او تأكيد اتصالات مع اجهزة استخبارات أخرى”.

ولم يصدر حتى صباح الخميس اي تعليق من وزارة الداخلية الاسبانية على اسئلة الوكالة.

وبحسب اذاعة كادينا التي نقلت الخميس عن “مصادر في مكافحة الارهاب” فان الوثيقة التي نشرتها الصحيفة صحيحة.

وكان متطرف اسلامي مغربي دهس في 17 آب/اغسطس جمعا في رامبلاس بشاحنة خفيفة ما اوقع 14 قتيلا واكثر من 120 جريحا. واوقع مع مهاجمين آخرين ما مجموعة 16 قتيلا في برشلونة وفي منتجع كامبريلس الواقع جنوب برشلونة. وتبنى الهجومان تنظيم الدولة الاسلامية.