اعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء انها اضافت الى قائمتها السوداء بالشركات والافراد الخاضعة لعقوبات اقتصادية في سوريا، مسؤولة في البنك المركزي السوري وثلاث شركات وهمية متهمة بدعم نظام الرئيس بشار الاسد.

وقالت وزارة الخزانة الاميركية في بيان ان اثنتين من هذه الشركات الثلاث مقرهما في لبنان، علما بان هذه الشركات تستخدم كواجهة قانونية لاخفاء ما تقدمه الى الوكالة السورية الحكومية للتنمية من “اسلحة غير تقليدية وصواريخ بالستية”.

واضافت الوزارة ان بتول رضا المسؤولة في البنك المركزي السوري متهمة بتقديم دعم مالي ل”الحملة العسكرية” التي تشنها سلطات دمشق “ضد الشعب السوري”.

وقال ادام سوبين مساعد وزير الخزانة بالوكالة المكلف مكافحة الارهاب ان “نظام الاسد لا يكتفي بانتهاك حقوق الانسان في شكل خطير. انه يواصل ايضا نشر الاسلحة الخطيرة”.

واضاف سوبين “نحن عازمون على استخدام ادواتنا المالية لزيادة كلفة الانشطة غير القانونية التي تقوم بها الحكومة السورية”.

والعقوبات التي اعلنت الثلاثاء تشمل تجميد الارصدة التي يمكن ان يملكها الاشخاص المستهدفون في الولايات المتحدة ومنع الشركات والمواطنين الاميركيين من القيام باي مبادلة معهم تحت طائلة الملاحقة الجنائية.