اعلنت الإدارة الاميركية الخميس انها وافقت على عقود تسلح تفوق قيمتها الاجمالية مليار دولار للمملكة السعودية التي يقوم ولي عهدها الامير محمد بن سلمان حاليا بزيارة للولايات المتحدة.

ويتعلق العقد الاساسي ببيع 6600 صاروخ مضاد للصواريخ طراز “تاو 2 بي” مقابل 670 مليون دولار، بحسب بيان للخارجية الاميركية.

وتشمل العقود الأخرى صيانة مروحيات (103 ملايين دولار) وقطعا للعديد من أنواع المركبات البرية (300 مليون دولار).

ووفقا لمسؤول أمريكي فإن هذه المبيعات كانت في طور الإعداد منذ الزيارة التي اجراها في ايار/مايو الماضي الرئيس دونالد ترامب إلى المملكة العربية السعودية حيث كان قد أعلن عن عقود بقيمة 110 مليارات دولار لم يتم تنفيذ قسم كبير منها حتى الان.

وبحسب الإدارة الأمريكية فإن مبيعات الأسلحة الجديدة هذه “ستدعم السياسة الخارجية الأمريكية وأهداف الأمن القومي من خلال تحسين أمن دولة صديقة”. وسيتم الانتهاء من توقيع العقود التي تم الخميس الاتفاق عليها إذا لم يعارض الكونغرس الأميركي ذلك.