اعلنت الولايات المتحدة السبت انها ستقدم مساعدات جديدة بقيمة مئة مليون دولار للمعارضة السورية لتنفيذ مهمات تشمل دعم المجالس البلدية وناشطي المجتمع المدني.

وافادت وزارة الخارجية الاميركية انه بذلك يرتفع اجمالي المساعدة الاميركية للمعارضة السورية منذ 2002 الى نحو 500 مليون دولار.

والتعهد الجديد صدر عن نائب وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن خلال منتدى حول الامن الاقليمي “حوار المنامة” يعقد في البحرين.

وقالت وزارة الخارجية في بيان ان “المساعدة الاميركية تساهم في ابقاء مدارس مفتوحة الابواب للاطفال السوريين وتامين الكهرباء وبنى تحتية للمياه ودعم وسائل اعلام مستقلة والمجتمع المدني لمحاسبة اداراتهم المحلية وبناء قدرة المعارضة المعتدلة على اداء دور في سوريا مستقبلية تحترم حقوق الانسان وحكم القانون”.

واعلن المساعدة غداة كشف الولايات المتحدة انها سترسل اقل من خمسين عنصرا من القوات الخاصة الى سوريا لتنسيق جهود التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وشكل هذا الاعلان تحولا في موقف الرئيس الاميركي باراك اوباما بالنسبة لجهود الحرب الدولية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

ومنذ اندلاع النزاع السوري في اذار/مارس 2011، رفض اوباما على الدوام التدخل عسكريا في سوريا قبل ان تشكل واشنطن في صيف 2014 ائتلافا من 65 دولة يتولى قصف مواقع تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات جهادية اخرى في سوريا والعراق المجاور.