اعلنت الولايات المتحدة الاثنين انها ستعمل مع حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية الجديدة وتواصل تقديم المساعدات لها، الا انها حذرت بانها “تراقبها من كثب” لضمان احترامها مبدأ اللاعنف.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي ان واشنطن تعتقد ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس “شكل حكومة تكنوقراط انتقالية لا تشمل عناصر مرتبطة بحماس”.

واضافت “سنحكم على هذه الحكومة من خلال افعالها. وبناء على ما نعرفه الان، فاننا نعتزم العمل مع هذه الحكومة”.

واكدت ان الولايات المتحدة “ستراقب من كثب لضمان التزام (الحكومة) بمبادئ” اللاعنف والاعتراف بدولة اسرائيل.

وادت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية اليمين الدستورية امام الرئيس محمود عباس الاثنين بعد اتفاق مصالحة مع حركة حماس، ما اثار غضب اسرائيل.

واكدت بساكي ان ملايين الدولارات من المساعدات للسلطة الفلسطينية ستستمر، وكشفت ان وزير الخارجية جون كيري تحدث الى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في وقت سابق الاثنين.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت اسرائيل ستوافق على العودة الى طاولة المفاوضات بعد ان علقت في نيسان/ابريل، اوضحت بساكي ان ذلك يعود الى الحكومة الاسرائيلية.

وقالت ان “الامر يعود في النهاية للاطراف .. لاتخاذ قرارات صعبة حول العودة الى طاولة المفاوضات .. ولذلك سنرى، ونحن لسنا في وضع يمكن فيه ان نتنبأ فيه بشيء حاليا”.