حذرت واشنطن من ان اتفاق المصالحة الجديد الذي وقعه الفلسطينيون الاربعاء في غزة قد “يعقد” الجهود الجارية لتحريك العملية السلمية، معربة عن “خيبة املها”.

واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي ان على اي حكومة فلسطينية ان تلتزم “دون لبس” بمبادىء اللاعنف ووجود دولة اسرائيل. واضافت ان “غياب الالتزام الواضح بهذه المبادىء يمكن ان يعقد بشكل جدي جهودنا لمواصلة المفاوضات”.

واضافت المتحدثة “من الصعب التفكير كيف ستتمكن اسرائيل من التفاوض مع حكومة لا تؤمن بحقها في الوجود”، مشيرة الى ان الولايات المتحدة تشعر في آن واحد ب”خيبة امل” وب”القلق” ازاء هذا الاعلان.

واوضحت بساكي ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اجرى محادثات عبر الهاتف الاربعاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وبموجب اتفاق المصالحة الفلسطينية، فان منظمة التحرير الفلسطينية المعترف بها دوليا ممثلا وحيدا للشعب الفلسطيني وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، اتفقتا على تشكيل حكومة توافق وطني خلال خمسة اسابيع.

وردت اسرائيل على الفور متهمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بانه اختار “حماس وليس السلام”.

وتتعثر محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية التي استؤنفت في تموز/يوليو الماضي اثر جهود جون كيري.

ولم تؤد جلسة تفاوض بين مفاوضين اسرائيليين وفلسطينيين الثلاثاء بحضور الوسيط الاميركي مارتن انديك الى تسجيل اي تقدم.