نفى مسؤول اميركي بارز الثلاثاء تقارير تفيد ان واشنطن تعتزم السماح لايران بدخول النظام المالي الاميركي.

وردا على اعضاء الكونغرس، قال توماس شانون مساعد وزير الخارجية ان واشنطن ستبقي العقوبات على الجمهورية الاسلامية.

الا انه اكد ان وزارة الخارجية تسعى الى ان “توضح” شروط عقوباتها المالية للبنوك الاجنبية التي تريد اجراء تعاملات تجارية مع ايران.

وقال “الشائعات والاخبار التي ظهرت في الصحف ان الولايات المتحدة تستعد لاعادة السماح لايران بدخول النظام المالي الاميركي ليست صحيحة”.

وفي كانون الثاني/يناير بدأت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بالوفاء التزاماتهما التي نص عليها الاتفاق مع ايران والقاضي بخفض نشاطها النووي مقابل رفع العقوبات عنها.

الا ان طهران لا تزال تعاني من العقوبات المستمرة ويتهم المتشددون الرئيس حسن روحاني ببيع البلاد بثمن بخس.

كما ان البنوك الاوروبية والدولية تعود الى السوق الايرانية بحذر خشية ان تقع ضحية النظام القضائي الاميركي.