قال ناطق بإسم وزارة الدفاع الامريكية لوكالة رويترز يوم الاربعاء أن السعودية سوف تشتري نظام صاروخي بتكلفة 15 مليار دولار من شركة الدفاع الامريكية العملاقة “لوكهيد مارتن”.

وشملت دفعة في اللحظة الأخيرة من قبل واشنطن لإتمام الصفقة اتصال هاتفي بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان، بحسب الوكالة.

ووقع الطرفين على الصفقة على قاذفات صواريخ “ثاد”، ومعدات أخرى.

وبدا أن الصفقة، التي يتم العمل عليها منذ ديسمبر 2016، مهددة في اعقاب ضغوطات من الكونغرس لتقليص العلاقات الامريكية مع السعودية، بعد اكتشاف وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في شهر اكتوبر.

ولكن دعم ترامب الرياض، وقال، مدافعا عن سياسته، أن اسرائيل كانت ستواجه مصاعب اقليمية كبرى في الشرق الاوسط بدون الإستقرار الناجم من قبل سياسة الرياض.

“إن تنظروا الى اسرائيل، فإنها ستواجه مشاكل كبرى بدون السعودية”، قال ترامب يوم الاثنين. “ما يعني ذلك، هل ستغادر اسرائيل؟ تريدون مغادرة اسرائيل؟ لدينا حليف قوي جدا في السعودية”.

وفي وقت سابق من الشهر، في اول تصريح اسرائيلي علني حول مقتل خاشقجي، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انه بينما القتل “مروع”، فإنه كان ضروريا من أجل الحفاظ على الإستقرار في المملكة العربية.