دانت الولايات المتحدة الاربعاء مقتل فلسطيني انتقاما على ما يبدو لمقتل ثلاثة شبان اسرائيليين، وحذرت من ان الاعمال الانتقامية قد تزيد من تدهور الوضع المتفجر.

وقال وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي تحادث هاتفيا مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو، في بيان “لا توجد كلمات كافية للتعبير عن تعازينا للشعب الفلسطيني”.

وقالت سوزان رايس مستشارة الامن القومي للرئيس باراك اوباما على موقع تويتر ان مقتل محمد ابو خضير (16 عاما) هو جريمة “بشعة” ودعت الاسرائيليين والفلسطينيين الى تجنب دائرة الانتقام.

وخطف الفتى الفلسطيني صباح الاربعاء في حي شعفاط في القدس الشرقية وعثر على جثته بعد ساعات و”هي تحمل اثار عنف” في الجزء الغربي من المدينة.

وتحدثت وسائل الاعلام عن امكانية ان يكون قتل الفتى جاء كعمل انتقامي اثر مقتل ثلاثة اسرائيليين ظلوا مفقودين منذ 12 حزيران/يونيو الماضي بالقرب من منطقة حلحول قرب الخليل.

وفي بيانه دان كيري مقتل الفتى الفلسطيني “باشد العبارات”.

 محمد أبو خضير، البالغ من العمر 16 عاما. فتى فلسطيني عثر على جثته محروقة الأربعاء 2 يوليو في غابات القدس (مقدمة من العائلة)

محمد أبو خضير، البالغ من العمر 16 عاما. فتى فلسطيني عثر على جثته محروقة الأربعاء 2 يوليو في غابات القدس (مقدمة من العائلة)

وقال انه من المثير للاشمئزاز ان يتم خطف صبي من الشارع “وسرقة حياته منه ومن عائلته”.

واشار كيري الى ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو دان قتل الفتى، ودعا الاسرائيليين الى عدم تنفيذ القانون بايديهم.

وقال كيري “ان من يقومون باعمال انتقامية لا يحققون سوى زعزعة وضع متفجر ومشحون بالعواطف”.

واضاف “نحن ندعو الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية الى اتخاذ جميع الخطوات الضرورية لمنع وقوع اعمال عنف، ومحاكمة مرتكبيها”.

وتابع “في هذه اللحظات المتوترة والخطيرة، يجب على جميع الاطراف ان تبذل كل ما بوسعها لحماية الابرياء والتصرف بعقلانية وضبط للنفس وليس بدافع الانتقام”.

وخلال اتصال هاتفي بين كيري ونتانياهو، قال رئيس الحكومة الاسرائيلية “بوضوح انه امر بفتح تحقيق سريع من اجل اعتقال منفذ هذا العمل الشنيع باسرع وقت ممكن وان اي شخص يزهق روحا سيعاقب بقسوة”، حسب ما قالت جنيفر بساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية في بيان.

دانت دول الاتحاد الاوروبي الاربعاء مقتل فتى فلسطيني في القدس معربة عن “قلقها العميق” ودعت الاطراف الى ممارسة “اقصى درجات ضبط النفس”، حسب ما اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوربي كاترين اشتون.

وجاء في بيان لمكتبها “ندين باقسى العبارات مقتل فتى فلسطيني في القدس” مقدمة “تعازيها لعائلته واصدقائه”. واكدت انها “تشعر بألمهم”.

واضاف البيان “يجب احالة منفذي هذا العمل الى القضاء. نشيد باعلان السلطات الاسرائيلية فتح تحقيق سريع”.

وختم البيان “نحن قلقون للغاية من التطورات الاخيرة التي زادت من خطر التصعيد وندعو جميع الاطراف الى ممارسة اقصى درجات ضبط النفس”.

وقتل فتى فلسطيني من القدس الشرقية المحتلة بعد خطفه في وقت مبكر من صباح الاربعاء في ما يبدو انه هجوم انتقامي ردا على مقتل ثلاثة اسرائيليين في الضفة الغربية.

واصيب العشرات في مواجهات بين الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين تجمعوا غاضبين مع انتشار خبر مقتل محمد ابو خضير (16 عاما).

وزاد التوتر منذ 12 حزيران/يونيو عندما اختفى ثلاثة شبان اسرائيليين في الضفة الغربية وعثر على جثثهم الاثنين. والقت اسرائيل بمسؤولية الحادث على حركة حماس وتوعدت بالانتقام.