دان البيت الابيض بقوة “ما يبدو انه هجوم ارهابي” شهدته برلين مساء الاثنين حين اقتحمت شاحنة سوقا ميلادية مما اسفر عن سقوط تسعة قتلى على الاقل و50 جريحا.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي نيد برايس ان “افكارنا وصلواتنا تذهب الى عائلات واقارب اولئك الذين قتلوا” في عملية الدهس، مشيرا الى ان الولايات المتحدة عرضت على المانيا المساعدة في التحقيق.

واضاف ان “المانيا هي أحد اقرب شركائنا وأحد امتن حلفائنا ونحن نقف الى جانب برلين لمكافحة كل اولئك الذين يستهدفون نمط حياتنا ويهددون مجتمعاتنا”.

واكد برايس ان واشنطن تدين “باشد العبارات ما يبدو انه هجوم ارهابي”.

ولم تعلن السلطات الالمانية حتى الآن ما اذا كانت عملية الدهس هجوما ارهابيا ام لا، لكن وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو قال ان الاجراءات الامنية في الاسواق الميلادية في سائر انحاء فرنسا “تم تعزيزها على الفور” بعد “الاعتداء” الذي شهدته برلين.

وتذكر عملية الدهس في برلين بالاعتداء الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية في 14 تموز/يوليو عشية العيد الوطني الفرنسي حين دهس شائق شاحنة حشودا من المارة على امتداد جادة الانكليز في اعتداء جهادي اوقع 86 قتيلا.