دانت الولايات المتحدة بشدة الهجوم “الارهابي” الذي نفذه في القدس الشرقية الاربعاء شاب فلسطيني صدم بسيارته جمعا من الاشخاص كانوا واقفين امام محطة ترامواي مما اسفر عن مقتل رضيعة في شهرها الثالث، يرجح انها اميركية، واصابة ستة اشخاص بجروح.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان “نقدم احر تعازينا الى عائلة الطفلة التي يبدو انها مواطنة اميركية والتي قتلت في هذا الهجوم الخسيس”.

واضافت “نحض كل الاطراف على الاحتفاظ بالهدوء وتجنب اي تصعيد للتوترات بعد هذا الحادث”.

وقالت الحكومة الاسرائيلية ان فلسطينيا ينتمي الى حركة حماس نفذ الاربعاء هجوما بسيارة في القدس الشرقية المحتلة ادى الى مقتل رضيعة واصابة ستة اشخاص بجروح، ما دفع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى تعزيز الانتشار الامني في المدينة المتوترة.

ولاحقا توفي المهاجم الفلسطيني ويدعى عابد عبد الرحمن شالوده (21 عاما) متاثرا بجروحه التي اصيب بها بعد ان اطلق عليه شرطي اسرائيلي النار واوقفه حين كان يحاول الفرار راجلا بعد الهجوم.