اعربت الولايات المتحدة الخميس عن “غضبها الشديد” بعد قصف النظام السوري لمستشفى في حلب الاربعاء، داعية روسيا الى احتواء نظام الرئيس بشار الاسد.

وذكر وزير الخارجية الاميركي جون كيري بان هذا الاسلوب الذي ينتهجه النظام بتعمد استهداف المستشفيات والطواقم الطبية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة سبق ان اسفر عن مئات القتلى.

ودعا موسكو الى الضغط على دمشق لدفعها الى احترام وقف اطلاق النار بين النظام ومعارضيه.

وقال كيري في بيان “نحن غاضبون بشدة بازاء الغارات الجوية على مستشفى القدس في حلب الذي تدعمه في ان واحد منظمة اطباء بلا حدود واللجنة الدولية للصليب الاحمر، والتي اسفرت عن مقتل عشرات الاشخاص بينهم اطفال ومرضى وطاقم طبي”.

واضاف “لا نزال نحاول الحصول على مزيد من المعلومات حول هذا القصف ولكن يبدو ان هذه الغارات استهدفت عمدا مبنى طبيا معروفا وتضاف الى حصيلة نظام الاسد الذي سبق ان هاجم منشات مماثلة ومسعفين”، موضحا ان هذه الضربات كانت اسفرت عن مقتل “مئات السوريين الابرياء”.

وتابع كيري ان “لروسيا مسؤولية ملحة للضغط على النظام لينفذ قرار مجلس الامن الرقم 2254، وخصوصا ليكف عن استهداف المدنيين والمباني الطبية والمسعفين وليحترم وقف اطلاق النار تماما”.

وتتراس الولايات المتحدة وروسيا المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم 17 بلدا وتسعى الى انهاء نزاع مستمر منذ خمسة اعوام.

وتشهد مدينة حلب في شمال سوريا تصعيدا عسكريا متزايدا منذ اكثر من اسبوع وتبادل قصف شبه يومي اوقع نحو 200 قتيل مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.