دعت واشنطن السبت طهران الى اطلاق سراح سبعة من قادة الاقلية البهائية سجنوا منذ ثماني سنوات تحديدا، وطلبت من الجمهورية الاسلامية الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الانسان

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي في بيان ان “الحكومة الايرانية اوقفت قبل ثماني سنوات سبعة من قادة الطائفة البهائية في ايران”. واضاف “لقد دينوا بتهمة التجسس وشتم الديانة وبالدعاية ضد الجمهورية الاسلامية، وحكم عليهم بالسجن 20 عاما”.

وتابع ان الخارجية الاميركية تضم صوتها الى صوت المجتمع الدولي “للتنديد بسجنهم”، وتدعو طهران الى “الافراج الفوري عنهم وعن سائر سجناء الرأي في ايران”.

وقال ايضا “ندعو السلطات الايرانية الى تحديث تشريعاتها لتكون منسجمة مع التزاماتها الدولية، وضمان حرية التعبير والعبادة والرأي والتجمع لجميع المواطنين”.

ولا تقيم ايران علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة منذ العام 1980. وحصل تقارب خجول بينهما في اطار المفاوضات النووية التي اتاحت التوصل الى اتفاق تاريخي بين ايران والقوى الكبرى في تموز/يوليو 2015 دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير، وسمح برفع جزء كبير من العقوبات الدولية المفروضة على ايران.

ورغم ذلك بقيت العلاقات بين طهران وواشنطن متوترة.