دعت الولايات المتحدة اسرائيل والفلسطينيين الى عدم تأجيج التوتر الناتج من ازمة خطف ثلاثة شبان اسرائيليين في الضفة الغربية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي “فيما تتواصل اعمال البحث نحض الجانبين على التزام ضبط النفس وتجنب اجراءات من شانها زعزعة استقرار الامور”.

واوضحت ان واشنطن ابلغت هذه “الرسالة” الى الفلسطينيين والاسرائيليين وشجعت الطرفين على “التعاون على الصعيد الامني” للعثور على الشبان المخطوفين واعتقال خاطفيهم.

ورحبت بساكي ايضا ب”البيان القوي” للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اتهم الاربعاء امام منظمة التعاون الاسلامي في جدة، الخاطفين بانهم يريدون “تدمير الفلسطينيين”.

واضافت “نعلم بأن الوضع صعب على الارض” في اشارة الى العمليات التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي.

وفي اطار البحث عن المخطوفين الثلاثة، اعتقل الجيش الاسرائيلي الاربعاء نحو ستين فلسطينيا بينهم 51 اطلق سراحهم العام 2011 في اطار عملية تبادل مع حركة حماس مقابل الجندي جلعاد شاليط.

وفقد الشبان الثلاثة مساء الخميس قرب غوش عتصيون حيث كانوا يستوقفون السيارات المارة لتوصيلهم مجانا الى القدس. وتقع كتلة غوش عتصيون الاستيطانية بين مدينتي بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية.