اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان على اسرائيل ان تساهم في اعادة اعمار قطاع غزة المدمر بعد حرب استمرت خمسين يوما خلال الصيف، قبل انعقاد مؤتمر دولي للمانحين الاحد في القاهرة .

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر بساكي “نعتقد ان على اسرائيل ان تلعب دورا في اعادة اعمار غزة”.

واضافت “لاحظنا بارتياح ان الامم المتحدة واسرائيل والسلطة الفلسطينية اتفقت على اجراءات تهدف الى تسريع نقل مواد المساعدة الى غزة، مع الاخذ بالاعتبار ضرورات اسرائيل الامنية”.

لكنها لم توضح بشكل حاسم ما اذا كانت المساعدة الاميركية مرتبطة بضمانات حول وقف اطلاق نار دائم يضمن عدم ذهاب الاموال هدرا في حال نشوب حرب جديدة.

وقالت “نود في وضع مثالي ان نرى اتفاقا على وسيلة للمضي قدما في وقف اطلاق نار مستديم يعالج المسائل البعيدة الامد، بحيث لا نواجه النزاع المتكرر”.

واذ رجحت ان يبحث وزير الخارجية الاميركي جون كيري المسالة على هامش المؤتمر قالت “انها ليست موضع التركيز الاول. سيترتب على الاطراف الالتقاء مجددا لبحث المسالة خارج هذا المؤتمر”.

ويشارك وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاحد في القاهرة في المؤتمر الدولي للجهات المانحة لغزة الذي تنظمه مصر والنروج، بعدما اعلنت الحكومة الفلسطينية الاسبوع الماضي انها قدمت خطة لاعادة اعمار القطاع بكلفة اربعة مليارات دولار.

وتتضمن الخطة ثلاثة مستويات: الاول يخصص 414 مليون دولار للمساعدة العاجلة والثاني 1,2 مليار دولار لنهوض سريع بالاقتصاد واخيرا مبلغ 2,4 مليار دولار “لمرحلة اعادة اعمار غزة على الاجل الطويل”.

وانتهت الحرب بوقف اطلاق نار في 26 اب/اغسطس بعدما اوقعت على مدى خمسين يوما 2100 قتيل من الجانب الفلسطيني معظمهم من المدنيين واكثر من 70 قتيلا من الجانب الاسرائيلي بينهم 66 جنديا.

وادت المعارك الى تدمير اقتصاد غزة الذي كان محاصرا.

ورغم وقوف الولايات المتحدة مع اسرائيل في مواجهة حماس خلال النزاع، الا ان كيري اعلن اواخر الشهر الماضي في الامم المتحدة الى جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضرورة تقديم مساعدات انسانية لاعادة اعمار القطاع.