اكد مسؤول في الجيش الاميركي الثلاثاء ان البحرية الايرانية اجرت الاسبوع الماضي تجارب على اطلاق صواريخ سقط بعضها قرب سفن حربية اميركية وفرنسية.

وقال المسؤول العسكري طالبا عدم ذكر اسمه “نعتبر ان اطلاق النار على مسافة قريبة الى هذه الدرجة هو امر استفزازي للغاية”.

واكد هذا المسؤول ما اوردته شبكة “ان بي سي نيوز” التلفزيونية الاميركية من ان احد هذه الصواريخ سقط على بعد اقل من 1,5 كلم من حاملة الطائرات الاميركية “هاري اس ترومان” لدى عبورها مضيق هرمز.

واضاف ان المدمرة الاميركية “بالكلي” وفرقاطة فرنسية كانتا تبحران ايضا في المنطقة اثناء اجراء التجارب الصاروخية الايرانية، بالاضافة الى سفن تجارية عديدة.

ولكنه اكد ان السفن الحربية الاميركية والفرنسية لم تضطر لاتخاذ اي اجراء وقائي ضد هذه الصواريخ التي اطلقت في 26 كانون الاول/ديسمبر الجاري.

واضاف ان البحرية الايرانية انذرت لاسلكيا السفن الموجودة في المنطقة بانها على وشك اجراء تجارب بالذخيرة الحية طالبة منها عدم الاقتراب.

وبحسب المسؤول نفسه فان الصواريخ اطلقت على الارجح من سفينة ايرانية كانت موجودة وقتئذ في مياه سلطنة عمان.