أ ف ب – فازت هيلاري كلينتون السبت على منافسها بيرني ساندرز في الإنتخابات التمهيدية للديمقراطيين في كارولاينا الجنوبية الولاية الرابعة في مسلسل التصويت التي تسبق “الثلاثاء الكبير” في الأول من آذار/مارس المحطة المهمة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للإنتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي هذه الولاية التي هزمها فيها بسهولة عام 2008 باراك أوباما ، أعلنت قنوات التلفاز الأميركية فوز كلينتون هذه المرة حال غلق مكاتب المجالس الإنتخابية أمام ساندر الذي لم يفز حتى الآن إلا في ولاية نيوهامشير.

وكتبت كلينتون في تغريدة “شكرا لكارولاينا الجنوبية والمتطوعين في قلب حملتنا والى الأنصار الذين هم محركها”.

ومن المقرر أن تلقي كلمة في كولومبيا حيث انفجر انصارها فرحا حال إعلان النتائج.

واقر ساندرز بهزيمته في بيان.

وقال، “هذه الحملة لا تزال في بدايتها. لقد اقتلعنا فوزا حاسما في نيوهامشير. وهي اقتلعت فوزا حاسما في كارولاينا الجنوبية. الآن الى الثلاثاء الكبير”.

ومثل الناخبون السود وكانوا اكثر من نصف الناخبين في الإنتخابات التمهيدية لعام 2008، بالتأكيد العنصر الحاسم في فوز كلينتون. وستعرف نتائج التصويت في الساعات القادمة لكن توقعات القنوات الأميركية لا تترك مجالا للشك في فوز كلينتون.

ويجوب ساندرز ولايات الوسط الغربي والشمال الشرقي التي ستصوت في آذار/مارس. وامضى يوم السبت في اوستين ودالاس في التكساس حيث سيتم اسناد اكبر عدد من المندوبين الثلاثاء.

وتم السبت اختيار ثلاثة في المئة فقط من مندوبي مؤتمر الحزب الديموقراطي في تموز/يوليو في فيلادلفيا.

لكن الولايات الـ -11 التي ستشهد انتخابات ديموقراطية يوم “الثلاثاء الكبير”، سترسل 18% من المندوبين إلى فيلادلفيا في يوم واحد (مقابل 24 بالمئة لدى الجمهوريين).

ويتقدم ساندرز في ماساشوستس وفيرمونت لكن الكثير من ولايات الجنوب ستصوت ايضا وتركيبتها الديمغرافية قريبة من تركيبة كارولاينا الجنوبية على غرار الاباما وجورجيا واركنساس.

تبادل شتائم لدى الجمهوريين

واتخذت الحملة في معسكر الجمهوريين طابعا عنيفا خصوصا بين رجل الأعمال دونالد ترامب وسيناتور فلوريدا ماركو روبيو.

وبعد نقاش حاد الخميس واصل المرشحان تبادل الشتائم في الإجتماعات السبت.

وقال روبيو ساخرا من ترامب أمام انصاره في جورجيا “الشخص الذي لديه اسوا تلوين (برونزاج) اصطناعي في أميركا يهاجمني بسبب مكياجي”. وكان ترامب قال الجمعة ان خصمه روبيو يعيد تعديل مكياجه اثناء الحوارات.

واختار روبيو (44 عاما) منذ الخميس مهاجمة ترامب (69 عاما) بنفس طريقة هذا الأخير. وتهكم من الأخطاء اللغوية للملياردير على تويتر وشكك في قدراته في مجال الأعمال ونعته بالنصاب بسبب قضية مع طلاب بشان مشروع جامعة ترامب.

ورد ترامب السبت من اركنساس قائلا “شاهدت وزن الريشة روبيو” وتهكم على اذنيه الكبيرتين وتعرقه. واضاف “انا نصاب؟ لقد اقمت شركة كبيرة”.

والمح الى ان الملاحقات القضائية ضده مؤامرة دبرها اوباما وقال ان قاضيا “من أصول اسبانية كان معاديا” له.

لكن ترامب المعزز بفوزه في ثلاث من الولايات الاربع التي شهدت انتخابات تمهيدية للجمهوريين، يبقى الاوفر حظا الثلاثاء. وقد انضم لحملة تأييده منذ 24 ساعة حاكم نيوجرسي كريس كريستي والحاكمة السابقة لاريزونا جين بريور.

ويجسد ذلك تنامي الولاء للملياردير في الحزب الجمهوري رغم سعي العديد من القيادات وأعضاء الكنغرس الجمهوريين في الكواليس الى عرقلة ترشحه.