اعتذرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC يوم الأحد عن عنوان نشرته اثناء تقديمها تقريرا عن هجوم طعن وإطلاق نار فى القدس يوم الجمعة، واعترفت بأن تركيزها على المهاجمين الثلاثة القتلى وليس الضحية الإسرائيلية كان غير ملائما.

وورد في بيان لهيئة الإذاعة البريطانية، “إننا نقبل أن عنواننا الأصلي لم يعكس بشكل مناسب طبيعة الأحداث فعدلناه لاحقا. في حين لم يكن هناك نية لتضليل جماهيرنا، ونحن نأسف لأي إهانة كانت”.

التقارير الأولية للشبكة الإخبارية البريطانية عن الهجوم الذي أسفر عن مقتل الرقيب عضو شرطة الحدود هداس مالكا (23 عاما)، تم نشرها تحت العنوان “ثلاثة فلسطينيين قتلوا بعد طعن قاتل في القدس”.

وقد أغضب العنوان الكثيرين في إسرائيل، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نفسه. وذكرت وكالة “واينت” الإخبارية أنه طلب من المدير العام لوزارة الخارجية يوفال روتم الإحتجاج بشدة على تغطية هيئة الإذاعة البريطانية، والتى قامت به السفارة الإسرائيلية فى لندن على وجه السرعة.

وتم تغيير العنوان لاحقا إلى “شرطية إسرائيلية طعنت حتى الموت في القدس”.

كما أدان ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دونالد هيئة الاذاعة البريطانية على عنوانها.

“أنتم تقصدوم بعد طعن ضابطة شرطة إسرائيلية حتى الموت … أليس كذلك؟ هذا تضليل بقدر الإمكان”، قال عبر تويتر. “هنلك حاجة إلى مصطلح جديد لهذا الهراء. العكس من لوم الضحية نوعا ما. ماذا عن تدليل الجاني؟ ربما إراحة المجرم؟ أفكار أخرى؟؟”.

وكانت مالكا قد طعنت حتى الموت عندما نفذ ثلاثة فلسطينيين مسلحين بسلاح آلي وسكاكين بالقرب من موقعين قريبين من باب العامود في البلدة القديمة.

ووفقا لبيان شرطة الحدود، كانت مالكا جزءا من مجموعة من الضباط الذين ردوا على أصوات إطلاق النار بالقرب من منطقة دوريتهم القريبة من باب العامود، عندما تعرضت للهجوم.

وقد أصيب أربعة أشخاص على الأقل بجروح خلال الهجوم، بينهم شرطي آخر. وقد أصيبوا جميعا بجراح ما بين طفيفة إلى متوسطة، وتم نقلهم إلى المستشفيات في المدينة لتلقي العلاج.