وافقت الهيئة الإدارية الإسرائيلية في الضفة الغربية على بناء مئات الوحدات السكنية الجديدة في عدة مستوطنات الأربعاء.

وافقت لجنة التخطيط في الإدارة المدنية، التي تم عقد جلستها بإصرار من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع افيغادور ليبرمان، على البناء في مستوطنات الكانا، افرايم، بيت ارييه، جفعات زئيف وهار غيلو.

وتم إلغاء مشروعين يتضمنان حوالي 80 وحدة في مستوطنتي نوفيم وافرات.

وتتضمن أكبر كتلة، في مستوطنة الكانا، شرق تل ابيب، بناء 234 وحدة سكنية.

وساعدت خطوة الإدارة المدنية الوحدات السكنية على تخطي عقبة الطريق إلى البناء.

وتم الموافقة ما بعد الحدث على 179 وحدة تم بنائها بشكل غير قانوني في مستوطنة افرايم في الضفة الغربية، شمال رام الله.

وفي وقت سابق من الأسبوع، انتقد مبعوث الأمم المتحدة اسرائيل لتصعيدها بالبناء في المستوطنات في الشهرين الأخيرين منذ اصدار اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط لنداء توقيف بناء المستوطنات اليهودية على الأراضي الفلسطينية. ورفض ناطق بإسم الحكومة تصريح نيكولاي ملادينوف.

وفي تقرير كان منتظرا، طلبت اللجنة الرباعية – الولايات المتحدة، روسيا، الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة – من اسرائيل التوقف عن البناء في المستوطنات وطلبت من الفلسطينيين الكف عن التحريض على العنف.

واعترف ملادينوف، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، أنه تم تجاهل الطلب.

“يستمر تجاهل توصياتها، ومن ضمن ذلك عن طريق تصعيد في الإعلانات الإسرائيلية المتعلقة بالإستيطان ومتابعة الهدم”، قال ملادينوف لمجلس الأمن.

ويهدف تقرير اللجنة الرباعية أن يكون اساسا لإحياء عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية العالقة منذ انهيار مبادرة امريكية في ابريل عام 2014.

ويعبر المجتمع الدولي عن قلق متزايد من بناء المستوطنات اليهودية على اراضي مخصصة لدولة فلسطينية مستقبلية، ما يعتبر البعض انه يلغي امكانية اتفاقية سلام مبنية على حل الدولتين.

ومنذ 1 يوليو، قدمت اسرائيل خطط لبناء اكثر من الف وحدة سكنية في القدس الشرقية، و735 وحدة في الضفة الغربية، قال ملادينوف.