رد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بحزم الاثنين على الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي انتقد الاتحاد الاوروبي، وقال هولاند ان الاتحاد “ليس بحاجة لنصائح خارجية تقول له ما عليه فعله”.

وقال هولاند خلال حفل تقليد السفيرة الاميركية في باريس جين هارتلي وساما “اؤكد لكم ان اوروبا ستكون دائما على استعداد لمواصلة التعاون بين ضفتي الاطلسي، لكنها ستتحرك وفق مصالحها وقيمها. وهي ليست بحاجة لنصائح خارجية تقول لها ما عليها فعله”.

وتابع هولاند من دون ان يسمي ترامب بالاسم “في الوقت الذي تتسلم فيه ادارة جديدة في واشنطن مسؤولياتها، اريد التذكير ان العلاقات بين اوروبا والولايات المتحدة كانت دائما قائمة على مبادىء وقيم. ان هذه المبادىء تدعى الاحترام والدعم المتبادل في الملمات، وايضا التمسك بالديموقراطية، والدفاع عن الحريات، والمساواة بين الرجال والنساء، وكرامة الكائن البشري”.

وكان ترامب اعلن في حديث مع صحيفتي بيلد الالمانية والتايمز البريطانية ان المملكة المتحدة “كانت فعلا على حق” عندما قررت مغادرة الاتحاد الاوروبي، الذي اعتبر انه خاضع لهيمنة المانيا.

واعتبر هولاند ايضا في كلمته ان “اوروبا تقوم على امم اتخذت هذا الخيار لرفع عدد من التحديات. وهي ستتحمل مسؤولياتها، خاصة للدفاع عن نفسها وعن امنها”.

وردا على قول ترامب بان الحلف الاطلسي “قد مر عليه الزمن” قال هولاند ان هذا الحلف “لن يمر عليه الزمن الا عندما يمر الزمن على التهديدات”.

وتابع الرئيس الفرنسي “نحن متمسكون بتحالفاتنا، الا اننا ايضا قادرون على ان نكون مستقلين على المستوى الاستراتيجي. وهذا ما دافعت عنه فرنسا على الدوام باسم استقلالها، بتكامل مع الحلف الاطلسي”.

كما اشاد هولاند بالرئيس الاميركي باراك اوباما الذي كان “لاعبا اساسيا” في التوصل الى اتفاق باريس حول المناخ الذي، يريد ترامب اعادة النظر فيه.