أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساء الخميس خلال لقائه نظيره الفلسطيني محمود عباس في باريس على الحاجة الملحة لإعادة تحديد “أفق سياسي” في عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية.

وأعرب الرئيس الفرنسي عن “قلقه إزاء هشاشة الوضع في الشرق الأوسط وتزايد العنف”، بحسب بيان صادر عن الرئاسة.

وأضاف أنه “فيما يظهر التقرير الأخير للرباعية الدولية أن حل الدولتين مهدد بمواصلة الاستيطان، فهناك حاجة ملحة لإعادة تشكيل أفق سياسي”.

وأكد هولاند لعباس “التزام فرنسا في مواصلة الزخم الذي انتجه الاجتماع الوزاري في باريس في الثالث من حزيران/يونيو، فضلا عن مقاربته للخطوات المقبلة التي يفترض أن تؤدي إلى عقد مؤتمر دولي”.

وشدد على أن “فرنسا لن تدخر جهودها لتعبئة المجتمع الدولي حيال إحياء عملية السلام”.

ويفترض أن يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية أيضا وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال محطته في العاصمة الفرنسية. وسيتطرق الرجلان، اللذين التقيا في شباط/فبراير الماضي في عمان، إلى “الجهود القائمة لدفع حل الدولتين”.

وعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية مجمدة تماما منذ سنتين، ويتأمل بإعادة إطلاقها قبل انتهاء ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما.