اعلن مايك هوكابي وهو احد المرشحين الجمهوريين الى الانتخابات الرئاسية الاميركية، خلال زيارة الى القدس الاربعاء انه يعتبر ان الضفة الغربية ليست محتلة من قبل اسرائيل وهو موقف يتعارض مع مواقف معظم الاسرة الدولية.

والثلاثاء، شارك هوكابي وهو شخصية من اليمين المسيحي المحافظ ومرشح للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية عام 2016، خلال عملية جمع اموال لحملته الانتخابية في مستوطنة شيلوح بالضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل في حرب الايام الستة عام 1967.

يشار الى ان الاسرة الدولية تعتبر ان مجمل المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية هي غير شرعية وتعتبرها عقبة كبرى امام السلام.

ولكن الحاكم السابق لولاية اركانساس الذي زار اسرائيل مرات عدة، اعتبر ان الضفة الغربية هي جزء من اسرائيل وقال “لا اراها بمثابة ارض محتلة لان هذا الامر يعطي الانطباع بان احدا ما استولى بشكل غير شرعي على ارض”.

وقال من جهة اخرى انه غير اسف على تصريحاته المتعلقة بالرئيس الديموقراطي باراك اوباما الذي اتهمه ب”جر الاسرائيليين الى ابواب افران” محارق الجثث بعد الاتفاق الدولي حول النووي الايراني.

والتقى هوكابي خلال زيارته لاسرائيل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.