غزة – اكد اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في قطاع غزة ان اي “عدوان” جديد “سيكلف العدو (الاسرائيلي) غاليا”، مشددا على ان ما تخفيه المقاومة الفلسطينية من امكانيات “اكبر” من التقديرات الاسرائيلية.

وقال هنية في خطاب امام عشرات الالاف من انصاره في مهرجان اقامته حماس في ساحة “السرايا” بمدينة غزة احياء للذكرى العاشرة لاغتيال الشيخ احمد ياسين مؤسس الحركة “نعلنها للكون اجمع ونقول للعدو ولمن يهدد (وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور) ليبرمان بعودة احتلال غزة ان زمن تهديداتهكم قد ولى الى غير رجعة، اي عدوان اوجريمة او اي حماقة ترتكبونها ستكلفكم غاليا”.

واضاف هنية وهو نائب رئيس حماس التي تسيطر على قطاع غزة ان “ما اخفته المقاومة عنكم اكبر مما تقدرون”.

وتابع ان “دم (الشيخ احمد) ياسين ما زال في رقبتكم ايها الصهاينة (في اشارة ضمنية للثأر) كنسناكم ايها الصهاينة من غزة يوم لم يكن بايدينا الا القليل من السلاح والخبرات. اما اليوم فاننا اقوى وقد تطورت مقاومة شعبنا اضعافا مضاعفة وقويت المقاومة اضعافا مضاعفة”.

وبعد ان جدد انه “لا ولن نعترف باسرائيل”، قال هنية “لا استسلام ولا خنوع امام هذا المحتل، بالمقاومة شعبنا يتوحد وبالمفاوضات يتشتت ويتفرق”.

وفي رده على اكتشاف الجيش الاسرائيلي نفقا اقامته حماس على الحدود مع اسرائيل، شدد هنية على ان المقاومة “تدشن استراتيجية الانفاق من تحت الارض وفوق الارض ستخرجون ايها المحتلون لا بقاء لكم على ارض فلسطين، من العدم نصنع الرعب ومن الركام نزلزل تل ابيب”.

من جهة ثانية، اكد هنية على ضرورة “انهاء الانقسام وبناء وحدتنا الوطنية ونظامنا السياسي في اطار السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير على قاعدة الانتخابات والشراكة”.