قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن حركته لم تفاجأ لفوز حزب الليكود بزعامة بنيامين نتانياهو في الانتخابات الاسرائيلية مؤكدا ان كل الاحزاب الاسرائيلية سواء.

وقال هنية في كلمة في غزة بمناسبة يوم المحاسب الفلسطيني “حماس لم تفاجأ من إعادة انتخاب نتانياهو. كافة التيارات الإسرائيلية تعادي الشعب الفلسطيني ومارست الإرهاب بحقه”.

ودعا هنية السلطة الفلسطينية “إلى عدم الرهان على الاحتلال، ومن يراهن على المحتل يراهن على سراب”.

وقال “لقد آن الأوان لقيادات الشعب الفلسطيني للذهاب لبناء إستراتيجية فلسطينية تقوم على إنهاء الانقسام والحفاظ على المقاومة والثوابت والمصالحة الشاملة. المتغيرات الداخلية والخارجية تحمل البشائر والفرج القريب للشعب الفلسطيني”.

وطالب هنية “بوحدة ومصالحة حقيقية وتنفيذ كل الاتفاقات الموقعة في القاهرة والشاطئ، بدعوة الإطار القيادي لمنظمة التحرير والتحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية، وعقد المصالحة المجتمعية”.

واكد “أن حركته لا تخش الانتخابات”.

وقعت السلطة الفلسطينية مع حماس اتفاق المصالحة في 23 نيسان/ابريل 2014 الذي عرف باسم “اتفاق الشاطىء” وينص الاتفاق على عودة مؤسسات السلطة الى قطاع غزة وتنظيم انتخابات تشريعية. لكن حركة حماس لا تزال تسيطر على القطاع ولم يتم الاتفاق على تنظيم انتخابات.

وفي حين اكدت السلطة الفلسطينية انها ستتعامل مع الحكومة الاسرائيلية في حال اعترفت بالشرعية الدولية وحل الدولتين، دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس السلطة الى قطع علاقاتها مع حماس التي يعتبرها “منظمة ارهابية”.

وقال نتانياهو لشبكة “ان بي سي” التلفزيونية الاميركية “اذا اردتم السلام عليكم ان تقنعوا القادة الفلسطينيين بالتخلي عن ميثاقهم مع حماس والانخراط في مفاوضات “حقيقية مع اسرائيل”.

واضاف “نحن بحاجة لاعتراف بدولة يهودية وبأمن فعلي من اجل ان يكون حل الدولتين واقعيا”.