قال زعيم حركة حماس يوم الجمعة إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية لن تؤثر على الفلسطينيين.

وقال إسماعيل هنية إن الإنتخابات في إسرائيل في 9 أبريل هي “شأن صهيوني” داخلي.

يخوض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سباقا ساخنا لإعادة انتخابه ضد حزب يقوده رؤساء الجيش السابقين، والذين كانوا قد انتقدوه لفشله في ردع الصواريخ من غزة. بإستثناء ذلك، فإن الصراع الإسرائيلي الطويل الأمد مع الفلسطينيين كان غائبا بشكل لافت للنظر عن النقاش السياسي.

وأضاف هنية أن الخلافات بين الأحزاب السياسية الإسرائيلية “هامشية للغاية” عندما يتعلق الأمر بالسياسة تجاه الفلسطينيين.

منذ شهر مارس 2018، نظمت حماس احتجاجات حدودية أسبوعية ضد الحصار الإسرائيلي المصري، والتي تحولت في كثير من الأحيان إلى مظاهرات عنيفة. وتقول إسرائيل إن الحصار ضروري لمنع الجماعات الفلسطينية من التسلح ومهاجمة الدولة اليهودية، كما حدث في عدة جولات من الصراع منذ استيلاء حماس على القطاع عام 2007.

توسطت مصر في صفقة غير رسمية الأسبوع الماضي لتهدئة الحدود قبل الانتخابات مقابل جهود لتخفيف الأزمة الاقتصادية الحادة في غزة.

يوم الخميس، أخبر منظم بارز في “مسيرة العودة” محطة “كان” العامة أن مظاهرات يوم الجمعة ستكون سلمية، كجزء من اتفاق وقف إطلاق النار القائم مع إسرائيل. وقال أنه تم إصدار تعليمات للمتظاهرين بعدم إطلاق بالونات حارقة باتجاه إسرائيل خلال التجمعات، وأنه تم إلغاء التجمعات الليلية.

وقال إن المحادثات التي تجري بوساطة مصرية بين إسرائيل وحكام حماس في غزة تتقدم، وأن اتفاق وقف إطلاق النار يجري التفاوض عليه بين الجانبين.