وسط توقعات بأن ليندسي لوهان، النجمة الهوليوودية المضطربة، قد اعتنقت الإسلام، ذكر تقرير في صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية أن كلمة “اعتنقت” قد تكون قوية بعد الشيء.

وكانت لوهان قد رُصدت مؤخرا وهي تحمل نسخة من القرآن، وكانت قد أعلنت عن أخذها دروس في اللغة العربية – من بينها رسومات نشرتها في الشهر الماضي على إنستغرام تُظهر كلمات بالعربية فوق ما بدا كترجمة بالإنجليزية كُتب فيها”أنت جميل”. لكن معنى العبارة بالعربية كان “أنت حمار”. وقالت لوهان أن خطأ الترجمة كان متعمدا، وهو جزء من مزحة مع صديق لها.

لكن هذه الخطوات نحو الإسلام، كما قال المتحدث بإسمها لصحيفة “ذي إندبندنت”، لا تشكل “الإعتناق الكامل” للدين.

وقال المتحدث بإسمها، “على حد علمي فهي لا تفكر بإعتناق الإسلام بالكامل، ولكن أعرف أنها أظهرت إهتماما بالثقافة العربية مؤخرا”.

وذكرت الصحيفة أن لوهان أيضا تتطلع قدما نحو “مشاريع قادمة في الشرق الأوسط”.

وتابع المتحدث بإسمها أنه “كانت قد قضت أيضا بعض الوقت في دبي في وقت سابق من هذا العام، وأصبحت مهتمة بأسلوب حياتهم”.

لوهان، التي وُلدت ونشأت ككاثوليكية، كانت قد انخرطت في سلسلة من التقاليد الدينية، واحتضنت لفترة من الزمن مذهب الكابالاه اليهودي والسينتولوجيا.

وقالت مرة خلال مقابلة معها في برنامج أوبرا وينفري، أنها “شخص روحاني جدا”، وأنها أصبحت “روحانية أكثر مع مرور الوقت”.

قائلة: “أنا حقا على اتصال، سواء كان ذلك عن طريق الصلاة أو التأمل. هناك الكثير من القوى الأعظم مني في العالم. لقد تباركت وكنت محظوظة بما فيه الكفاية للحصول على هدية المشاركة مع أشخاص آخرين”.