ضربت هزة أرضية خفيفة جدا جنوب اسرائيل حوالي الساعة السابعة صباحا الجمعة، حيث قال سكان مدينة عراد ومنطقة البحر الميت أنهم شعروا بهزات خفيفة.

وقال المعهد الجيوفيزيائي الإسرائيلي ان الهزة كانت ضعيفة لدرجة أنه لا يمكن حتى قياسها خلال سلم ريختر، بحسب تقرير موقع “واينت”.

وأرسل قراء واينت للموقع شهادات عن الهزة، قائلين انها استمرت لقوت قصير جدا.

ويبدو أنه كان يمكن الشعور بالهزة حتى في القدس، التي تبعد حوالي 37 كلم عن منتجع عين غيدي في البحر الميت.

“كنت مستلقيا في السرير عندما شعرت فجأة ان السرير كله يتحرك لعدة ثوان”، قال أحد سكان مدينة القدس. “لم يكن هذا كإنفجار، بل السرير كان يزحف”.

وقبل حادث الجمعة، وقعت آخر هزة أرضية سجلت في اسرائيل في شهر يوليو العام الماضي، عندما ضربت هزة بقوة 4.4 في سلم ريختر في أنحاء البلاد. وتلك الهزة أيضا كان مركزها في منطقة البحر الميت.

وتفع اسرائيل على الشق السوري الأفريقي، وهو شق في قشرة الكرة الأرضية شجري على طول الحدود بين اسرائيل والأردن، وهو جزء من الأخدود الأفريقي العظيم، الذي يمر من شمال سوريا إلى الموزمبيق.

وحذر الخبراء من امكانية وقوع هزة أرضية ضخمة في اسرائيل في المستقبل القريب، وبدأت الحكومة بتمويل مشاريع لتعزيز الأبنية ضد الهزات.

وآخر هزة أرضية ضخمة ضربت المنطقة كانت عام 1927، وكانت بقوة 6.2 أدت إلى مقتل 500 شخصا، وإصابة 700 آخرين.