سُجلت هزة أرضية خفيفة في إيلات ليلة الثلاثاء، من دون التسبب بوقع إصابات أو أضرار.

قوة الهزة الأرضية بلغت 4.4 درجات وفق سلم ريختر، بحسب هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي، وكان مركزها على بعد 8 كيلومترات غربي مدينة دهب في شبه جزيرة سيناء.

وأشارت التقديرات إلى إنها كانت على عمق 14.2 كيلومترا.

وقال المعهد الجغرافي الإسرائيلي إن سكان المدينة الساحلية الجنوبية لم يشعروا بالهزة، وفقا لما ذكره موقع “واللا” الإخباري العبري.

في الأسبوع الماضي ضربت هزة أرضية بقوة 3.9 درجات، كان مركزها في لبنان، شمال البلاد.

ولم ترد أنباء عن أضرار أو إصابات في إسرائيل، ولم تشر وسائل الإعلام اللبنانية كذلك إلى وقوع أضرار أو إصابات على الطرف اللبناني من الحدود.

ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” عن أحد سكان منطقة صفد في الشمال قوله: “اهتز البيت كله. رف الكتب تحرك بقوة وأصدر ضجة”.

خريطة أصدرها مركز رصد الزلازل الأوروبي-المتوسطي (EMSC) حدد مركز الهزة الأرضية حوالي 12 كيلومترا جنوب غرب بلدة النبطية التحتا، القريبة من مدينة صور الساحلية وعلى بعد حوالي 20 كيلومترا من الحدود الإسرائيلية.

في بداية شهر نوفمبر، حذر خبراء لجنة في الكنيست من أن الدولة غير مستعدة لوقوع آلاف القتلى والأضرار المقدرة بمئات مليارات الشواقل التي قد تنتج عن وقوع زلزال مدمر في المنطقة.

لجنة إستعداد الجبهة الداخلية الفرعية التابعة للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست اجتمعت لمناقشة إستعداد إسرائيل لوقوع هزة أرضية، بالإستناد على تقييم أنه في حال وقوع كارثة كهذه في البلاد فقد تواجه إسرائيل وقوع 7 آلاف قتيل وأضرار تصل إلى 200 مليار شيكل (52.5 مليار دولار).