متكلما امام جمهور من الناشطين الداعمين، قال يتسحاك هرتسوغ، رئيس حزب العمل-هاتنوعا، مساء يوم الاربعاء عن القائمة الجديدة لحزبه انها “القادة المستقبليين لإسرائيل”.

“لم اشعر يوما بدرجة الفخر التي اشعرها اليوم،” قال في حفل الحزب في كيبوتس شفاييم، شمالي تل ابيب، قائلا ان القائمة “ديناميكية، غنية بالنشاط والتجربة، مليئة بالإيمان، الحساسية والعزم، بدرجات لا اذكر وجودها في حزب العمل منذ سنوات طويلة”.

الاسم الرسمي للقائمة المشتركة للعمل وهاتنوعا سيكون “المخيم الصهيوني”.

واضاف هرتسوغ ان القائمة تمثل جميع الاوساط الإسرائيلية، وأنها خالية من الفساد. وتابع بالوعد “بثورة” قال انه لا يمكن “توقيفها”. سوف “تصل قلوب جميع الإسرائيليين”، قال.

وأطلق هرتسوغ هجوم مباشر بعض الشيء ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. بالنسبة للسياسة الخارجية، قال انه على اسرائيل “التقرب من شركائها. اسرائيل اقوى عندما تكون موحدة مع العالم، وليس وحدها. اسرائيل اقوى عندما تكون بتنسيق مع الولايات المتحدة، ولا تعمل لوحدها”.

ومنتقلا لمسائل اجتماعية، قال هرتسوغ انه “قد يقول البعض اننا ساذجين”، يرمز بهذا لنتنياهو. “هو ببساطة لا يأخذنا بالحسبان. ولكن في نفس الطريقة، هو ايضا لا يأخذكم بالحسبان، أنتم المواطنين. هو يقول ان الحرب ضد الإرهاب والتركيز على الأمن اهم من تقليص الفجوات [الاقتصادية]، انه لا يوجد لا وقت ولا مال للتعامل مع المشاكل اليومية. هذا كذب، اعذار بائسة للجمود وعدم الاكتراث””، اضاف، متهما نتنياهو بـ”وضع مصالح المواطنين والبلاد في اسفل يلم الأولويات”.

تكلمت رئيسة هاتنوعا تسيبي ليفني، في المكان الثاني في قائمة المخيم الصهيوني، بعد هرتسوغ، قائلة انها واثقة من كونه رئيس الوزراء القادم لإسرائيل، “لأنه مهتم بالبلاد، ويعلم كيف يقود، لديه الرؤية والقوة ليوجد. معا سوف نقود اسرائيل”.

قالت القناة الثانية ان المخيم الصهيوني سوف يعلن عن مرشح مع خلفية أمنية قوية في الأيام القريبة. تحصل القائمة المشتركة على 23-25 مقعدا في الاستطلاعات مع بقاء شهرين فقط حتى الانتخابات في 17 مارس.

صوت حوالي 29,000 من أعضاء حزب العمل المسجلين، حوالي 59% من الناخبين الممكنين، على قائمة الحزب في الكنيست يوم الثلاثاء تمهيدا للإنتخابات في 17 مارس.

جمعت يحيموفيتش عدد كاف من بين 29,000 صوت في إنتخابات يوم الثلاثاء لتحصل على أول مكان غير محفوظ في القائمة، بعد هرتسوغ وليفني.

بالرغم من فوز هرتسوغ بالإنتخابات التمهيدية عام 2013، عبرت يحيموفيتش عن دعمها الكامل لرئيس الحزب في الأشهر الأخيرة، ودعمت قراره الإتحاد مع حزب هاتنوعا.

ايتان كابل، الذي كان يتنافس مع يحيموفتش على المركز الثالث، كان في المكان السادس بالتصويت، ما يضعه في المكان العاشر في القائمة.

النساء سوف تكون في 5 الأماكن الأولى، مع النجمة الصاعدة ستاف شفير في المكان الرابع. والنائب ايتسيك شمولي سيكون في المكان الخامس. كلاهما كانا شخصيات هامة في مظاهرات العدالة الإجتماعية عام 2011.

خاض 36 مرشح في الإنتخابات التمهيدية، ولكن بحسب الإتفاق بين هرتسوغ وليفني، تم حفظ 5 مقاعد لأعضاء هاتنوعا، ما يجعل المنافسة على المقاعد المتبقية شديدة.