أطلق زعيم المعارضة يتسحاق هرتسوغ هجوما لاذعا ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو السبت، متهما إياه بأنه يعاني من “متلازمة التاسع من آب”، وأضاف أن إسرائيل بحاجة إلى من يقودها، وليس من يزرع الخوف فيها.

مشيرا إلى تقرير في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية الذي تحدث عن أن نتنياهو وبخ وزير ماليته موشيه كحلون لوضعه عدد كبير من العمال المتعاقدين في توظيف مباشر، اتهم زعيم “المعسكر الصهيوني” رئيس الوزراء بالتلاعب بمخاوف الناس.

وكتب على صفحته على موقع فيسبوك، “هذا هو العكس تماما لما يجب أن تكون عليه القيادة”، مضيفا أن “دورها هو حماية قوة البلاد الدبلوماسية والإجتماعية والأمنية؛ لا يمكن لدولة ولا لحكومة العمل بهذه الطريقة. لم يكن هناك على الإطلاق قائدا إسرائيليا بذل جهودا كبيرة في التخويف والتهديد، لم يكن هناك أحد جعل من ’متلازمة التاسع من آب’ وسيلته السياسية الرئيسية، التهديد القديم نفسه بالدمار والزوال، كما يفعل نتنياهو”.

مقارنا نتنياهو بمؤسس الدولة اليهودية ورئيس وزرائها الأول، كتب هرتسوغ، “دافيد بن غورويون، في أحلك ساعات الدولة، إستخدم التوراة كمنصة إجتماعية-دبلوماسية للتفاؤل وليس العكس. إعتمد ذلك على سفر الجامعة أكثر من الإعتماد على سقر مراثي إرميا”.

ويصادف يوم السبت عشية يوم “تشعاه بآف”، وهو اليوم التاسع من شهر آب بحسب التقويم العبري، عندما يحيي اليهود ذكرى دمار الهيكلين الأول والثاني في القدس. ويصوم اليهود لـ25 ساعة ويقومون بقراءة سفر مراثي إرميا، الذي يتذكر دمار القدس في 587 قبل الميلاد، عند دمار الهيكل الأول.