إلتقى رئيس المعارضة وحزب المعسكر الصهيوني يتسحاك هرتسوغ برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله لـ”محادثة عميقة” الثلاثاء تضمنت مناقشة لمسائل أمنية.

قال رئيس المعسكر الصهيوني لعباس أنه “علينا منع انتفاضة ثالثة. هنالك تدهور أمني في الميدان. علينا فعل كل ما بإستطاعتنا [لتعزيز الأمن]. وضحت [لعباس] أنه بما يتعلق بالأمن وبالحرب ضد الإرهاب لا يوجد تنازلات”.

والتقى الإثنان “لأكثر من ساعة، بشكل شخصي، لمحادثة عميقة”، قال هرتسوغ بعد مغادرة مكتب عباس. ويأتي اللقاء أسبوعين بعد لقاء رئيس السلطة الفلسطينية بممثلين من حزب ميريتس اليساري الإسرائيلي.

وزارت بعثة ميريتس، برئاسة رئيسة الحزب زهافا غال اون، عباس بعد هجوم حريق من قبل إرهابيين يهود مشتبهين على منزل عائلة دوابشة في بلدة دوما الفلسطينية في الضفة الغربية، حيث قتل رضيع ووالده.

وقال عباس لبعثة ميريتس أنه “في حال تستمر الأوضاع على ما هي في الشهر المقبل، سيكون لنا موقف مختلف”، بدون توضيح قصده.

وهناك تصعيد بالهجمات ضد الإسرائيليين خلال الأسبوعين الآخيرين، بما يسميه المحللون الإسرائيليون “تأثير دوما” – ردا على الهجوم ضد عائلة دوابشة.