قال يتسحاك هرتسوغ، رئيس المعارضة وحزب (المعسكر الصهيوني) الأربعاء، أن حل الدولتين ليس إمكانية واقعية في المستقبل القريب.

“لا أرى في الوقت الحالي إمكانية تطبيق حل دولتين”، قال لإذاعة الجيش. “أريد أن أطوق اليه، أريد التقدم نحوه، أريد المفاوضات، أنا أسعى له وملتزم به، ولكن لا أرى إمكانية تحقيقه في الوقت الحالي”.

ولام رئيس المعارضة القيادات الإسرائيلية والفلسطينية الحالية على الجمود – “لا يمكن لنتنياهو و[رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس] التقدم”، قال – وأنه في حال انتخابه رئيسا للوزراء، سيركز ائتلافه على تطبيق اجراءات أمنية بدلا عن الإتفاق الثاني.

“هناك حاجة للمبادرة إلى اجراءات أمنية تطابق الواقع على الأرض، وهذا يعني الإنفصال عن الفلسطينيين”، قال لإذاعة الجيش، مناصرا خطة تتضمن اتمام الجدار الفاصل في الضفة الغربية و”الإنفصال الفعلي” بين البلدات الفلسطينية المحيطة بالقدس والعاصمة.

وأصدر هرتسوغ الثلاثاء تصريحات مشابهة خلال مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب.

“أود الإنفصال عن أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين، بأسرع وقت ممكن”، قال للجمهور المؤلف من المهنيين الأمنيين والدبلوماسيين. “انتم تخرجون هناك ونحن نخرج هنا”.

وقال هرتسوغ، في خطوة اعتبرها العديد توجه حاد الى اليمين بالنسبة لرئيس حزب (المعسكر الصهيوني) – المؤلف من حزب العمل المركز-يساري وحزب (هاتنوعا) المسالم برئاسة تسيبي ليفني – أنه يرى حاجة “لإتمام الجدار الفاصل حول جميع الكتل الإستيطانية”.

وقال أن بناء الجدار حول المستوطنات سوف يحمي السكان هنام من الهجمات، وأيضا يوضح للفلسطينيين انها سوف تبقى جزء من اسرائيل في أي مفاوضات مستقبلية.