تم الاعتداء على 2 رجال يهود مساء السبت خارج كنيس يهودي في كريتيل، إحدى ضواحي باريس.

وفقا لشرطة باريس، تعرض اثنان من الرجال، الذين هم أشقاء، لهجوم من قبل رجلين آخرين، أحدهم فر سيرا على الأقدام والآخر على دراجة.

وذكرت وكالة فرانس برس أن الرجلين يعانيا من كدمات متعددة ونقلوا الى المستشفى في حالة خطيرة ولكن لا تهدد الحياة.

أدان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنيفو ، واعتبر الرجلين ضحايا “للعقيدة اليهودية،” كما وأدان الهجوم ب “شدة قصوى” يوم الاحد.

بعد ساعات من اطلاق النار المميت ليلة السبت، في المتحف اليهودي في بروكسل الذي اتى بارواح اربعة اشخاص، بينهم اثنين من السياح الإسرائيليين، أعلن وزير الداخلية الفرنسي أنه أصدر تعليمات السلطات لتعزيز الأمن في المواقع اليهودية في جميع أنحاء فرنسا.

وقد تعهد الوزير الفرنسي أن السلطات الفرنسية ستعمل على مكافحة العنصرية ومعاداة السامية، وقال إن الشرطة سوف تبذل قصارى جهدها لإلقاء القبض على الجناة.

وقد أدان المسؤولون الفرنسيون، بم فيهم الرئيس فرانسوا هولاند هذا الهجوم.