تم طعن إثنين من حرس الحدود صباح يوم الجمعة، بالقرب من باب الاسباط في البلدة القديمة في القدس.

وقع الحدث بينما كان المصلين يغادرون الحرم القدسي بعد صلاة الفجر.

اقترب المعتدي من أحد الجنود (19 عاما)، وطعنه في عنقه. جندي آخر (35 عاما)، أتى ليساعده، وطعن في يده بينما تصارع مع المعتدي، بحسب الشرطة.

الإثنين تلقوا إصابات خفيفة، وكانوا بوعيهم التام، وتم إخلائهم إلى المركز الطبي شعاري تسيديك.

تمكن المعتدي من الفرار من المكان، وقوات الأمن تجري بحث عنه في المنطقة.

باب الاسباط، المؤدي إلى الحي الإسلامي، هو أيضا بداية طريق الآلام، الطريق التي وفق العقائد المسيحية، أخذها المسيح بطريقه إلى الصلب.