أصيب جندي إسرائيلي بإصابات متوسطة الجمعة في هجوم طعن وقع بالقرب من مستوطنة كريات أربع القريبة من مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وقامت قوات الأمن بإطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله.

تم إخلاء الضحية، جندي إسرائيلي يبلغ (20 عاما)، إلى مستشفى “شعاري تسيدك” في القدس لتلقي العلاج، بحسب مسعفي نجمة داود الحمراء، وورد أن إصابته متوسطة.

ووقع الهجوم بالقرب من حاجز “زايت” على طريق رقم 35 خارج مستوطنة “تيلم”.

وتم تحميل صور أظهرت تم إلتقاطها لحظات بعد الهجوم، أفادت تقارير أنه تم تصويرها من قبل طاقم تلفزيوني تابع لحماس، على مواقع التواصل الإحتماعي بعد وقت قصير من الحادث.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي، “قام منفذ الهجوم الفلسطيني بالتظاهر بأنه مصور صحفي وهاجم الجندي، ما أدى إلى إصابته بجروج متوسطة. تم نقل الجندي لتلقي علاج طبي طارئ. وردت القوات المتواجدة في المكان على التهديد وقامت بإطلاق النار على منفذ الهجوم، ما أدى إلى مقتله”.

وأدانت رابطة الصحفيين الأجانب الحادثة واصفة إياه ب”تطور مقلق” ودعت جميع “المؤسسات الإعلامية الفلسطينية إلى التحقق من أوراق الإعتماد الإعلامية على الفور”.

وجاء في البيان أيضا، “تم تنفيذ الهجوم على يد شخص تظاهر بأنه صحافي محلي فلسطيني. بغض النظر، يُشكل ذلك تطور مقلقا يتطلب من كل وسائل الإعلام العمل بصورة أكثر حذرا في الضفة الغربية والقدس الشرقية. هذه الحادثة تشكل أيضا بكل وضوح مصدر قلق كبير لقوات الأمن الإسرائيلية. من جهتنا في رابطة الصحافيين الأجانب، نحن نحاول العمل بشكل وثيق مع الجيش الإسرائيلي وشرطة حرس الحدود لضمان أن يكون التنسيق واضحا والتقليل من المخاطر إلى الحد الأدنى. نحث على مواصلة التعاون والتنسيق لتجنب وقوع أي هجوم من هذا النوع مرة أخرى في المستقبل”.

وتشهد القدس والضفة الغربية موجة تصعيد في أحداث العنف في الأسابيع الأخيرة والتي قُتل خلالها 8 إسرائيليين على يد منفذي هجمات فلسطينيين، من بينهم عدد قُتل في هجمات طعن. وقُتل على الأقل من الجانب الفلسطيني 18 شخصا في مواجهات منذ بداية هذا الشهر.

بعد أسبوع آخر من الهجمات الدامية والمواجهات مع الفلسطينيين في البلاد وفي الضفة الغربية، عززت إسرائيل من وجودها الأمني يوم الجمعة تحسبا لإندلاع أعمال عنف جديدة.

وسط التصعيد في الإضطرابات، حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من التحريض على العنف ضد الإسرائيليين.

وقال كيري لشبكة NPR الأمريكية، التي قامت بنشر مفتطفات من لقاء إذاعي سيتم بثه يوم الجمعة مع توجه كيري إلى أوروبا، “لا يوجد هناك تبرير للعنف”.

وأضاف، “لا يمكن لأي قدر من الإحباط أن يكون مناسبا لإعطاء ترخيص للعنف في أي مكان وأي زمان. لا يجب أن يكون هناك عنف. وعلى الفلسطينيين أن يدركوا ذلك”.

وتابع كيري، “الرئيس عباس ملتزم باللاعنف. ينبغي عليه إدانة ذلك، بصوت عال وواضح”، وأضاف، “ولا ينبغي عليه المشاركة في بعض التحريض الذي سُمع صوته يشجع عليه في بعض الأحيان. يجب أن يتوقف ذلك”.

https://www.facebook.com/kikarashabat/videos/1078227785534983/

وكان رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو قد اتهم عباس بالتحريض على العنف من خلال دعوته للتظاهرات ضد إسرائيل. في الأمم المتحدة في الشهر الماضي، اتهم عباس إسرائيل بإرسال “المتطرفين” إلى داخل المسجد الأقصى. يوم الأربعاء، إتهم رئيس السلطة الفلسطينية إسرائيل بإعدام الفلسطينيين بدم بارد، وأعطى مثالا على فتى فلسطيني قام بتنفيذ هجوم ضد إسرائيليين،حيث تبين بعد ذلك أن الفتى على قيد الحياة ويتلقى العلاج في مستشفى إسرائيلي.

وقال كيري أنه يخطط لزيارة المنطقة “في الأيام القادمة”، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن فكرة عقد قمة بين عباس ونتنياهو مطروحة على الطاولة.