أُصيب فتيان إسرائيليان بجراح متوسطة بعد تعرضهما للطعن بالقرب من باب العامود في القدس فجر الأحد.

وعالجت طواقم الإسعاف الفتيين اللذين يبلغان من العمر (17 عاما) في موقع الحادث في شارع السلطان سليمان في القدس الشرقية، خارج البلدة القديمة. وتم نقل المصابين إلى مستشفى هداسا عين كارم لإستكمال العلاج.

ويبدو أن الإثنين كانا في طريقهما إلى الحائط الغربي (حائط البراق) عندما تعرضا للطعن. وتم إستدعاء طواقم الإسعاف بعد حوالي الساعة 2:30 صباحا.

وجاء هذا الهجوم في عيد “الشفوعوت” اليهودي، حيث يقوم اليهود المتدينون بقضاء الليل في دراسة النصوص الدينية.

واعتقلت الشرطة فلسطيني يُشتبه بضلوعة في الهجوم، وفقا لما ذكر موقع “واينت”.

وتم التعرف على المشتبه به، ويبلغ من العمر (19 عاما) وهو من سكان البلدة القديمة، من خلال صور لكاميرا حراسة. وقامت السلطات الإسرائيلية بإعتقاله عند عودته إلى منزله. وتم العثور على السكين وعلى أدلة أخرى تربط المشتبه به بالجريمة في منطقة قريبة، بحسب التقرير.