أعلن الجيش الاسرائيلي أن جنديا واحدا على الأقل اصيب بجروح طفيفة في اطلاق نار على طريق سريع في وسط الضفة الغربية يوم الخميس في هجوم ثالث على القوات الاسرائيلية خلال اليوم في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات في المنطقة.

ووفقا لخدمة نجمة داود الحمراء للإسعاف، أصيب الجندي بجرح خفيف في رأسه، بعد أن خدشته الرصاصة فقط، وكان واعيا تماما.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مسلحا اطلق النار على مجموعة من الجنود بالقرب من مفرق بارسا خارج مستوطنة دوليف، شمال غرب رام الله. واطلقت القوات النار على المشتبه به وطاردته بحثا عنه.

“اطلق ارهابي النار على قوات الجيش الإسرائيلي في المنطقة. اصيب جنديا بجروح طفيفة من إطلاق النار وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج”، قال الجيش.

“رد الجنود بإطلاق النار على الإرهابي وبدأوا في البحث عنه”.

وتم نقل الجندي إلى مركز شيبا الطبي في مدينة رمات غان بوسط إسرائيل لتلقي العلاج.

مسعفون في موقع هجوم دهس مفترض في القدس، 8 فبراير، 2020. (MDA)

ويبدو أن إطلاق النار من سيارة مارة هو الهجوم الثالث يوم الخميس ضد القوات الإسرائيلية، بعد هجوم دهس في ساعات الفجر أسفر عن إصابة 12 شخصا في القدس وهجوم إطلاق نار بالقرب من مدخل الحرم القدسي في البلدة القديمة، أدى إلى إصابة أحد ضباط شرطة الحدود بجروح طفيفة.

كما شهد يوم الخميس اشتباكات كبيرة في جنين أثناء هدم منزل منفذ هجوم، وقتل ضابط شرطة فلسطيني ومتدرب في الشرطة الفلسطينية.

وتصاعدت حدة التوتر في الضفة الغربية والقدس خلال الأسبوع المنصرم، في أعقاب نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخطته لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يوم الثلاثاء الماضي. وأعلنت السلطة الفلسطينية على الفور رفضها للخطة، التي يُنظر إليها على نطاق واسعة بأنها مؤيدة لإسرائيل بشكل كبير.

في الأسبوع والنصف منذ نشر الخطة، أشار الجيش إلى وجود تصعيد ملحوظ في العنف في الضفة الغربية مع ازدياد الاحتجاجات العنيفة وإلقاء الحجارة والاعتراض العنيف على مداهمات الاعتقال الإسرائيلية.

يوم الأربعاء، قُتل فتى فلسطيني بنيران جنود إسرائيليين بعد أن ألقى زجاجة حارقة باتجاههم في الخليل، وفقا لرواية الجيش.