يسعى مرشح في انتخابات بلدية يحمل اسم النازي أدولف هتلر إلى قيادة بلدة صغيرة في جبال الأنديز البيروفية، لكن ترشحه يلقى منافسة من قبل مرشح آخر يُدعى لينين، على اسم الزعيم السوفييتي.

قبل الانتخابات المقررة في 7 أكتوبر، أعلنت ملصقات دعاية انتخابية للمرشح هتلر ألبا سانشيز في قرية يونغار عن “عودة هتلر” و”هتلر مع الشعب”، لكن المرشح يؤكد على رفضه لأيديولوجية الزعيم النازي.

وقال لإذعة محلية، بحسب وكالة “رويترز”: “أنا هتلر الجيد”.

وقال ألبا أن والده لم يكن يعرف من هو أدولف هتلر عندما قام بتسميته، وأضاف أنه على الرغم من أنه فكر في تغيير اسمه بعد أن عرف عن الطاغية النازي، لكنه قرر في النهاية الإبقاء عليه.

فلاديمير لينين (photo credit: de:Moses Solomonowitsch Nappelbaum, Wikimedia Commons)

وهدد منافسه على المنصب لينين فلاديمير رودريغيز فالفيردي آماله بالفوز بمنصب العمدة  بعد أن حاول منع تسجيله كمرشح، لكن السلطات الانتخابية رفضت طلبه.

وأشارت رويترز إلى أن العديد من الأشخاص في أمريكا اللاتينية يحملون أسماء شخصيات تاريخية سيئة السمعة بسبب أسمائها الفريدة، بما في ذلك أسامة فين لادن، الذي لعب في العام الماضي في منتخب البيرو لكرة القدم.