الدكتاتور الألماني أدولف هتلر كان مدمنا على المخدرات، واستخدم الكريستال ميث بشكل دائم، بحسب وثيقة للمخابرات العسكرية الأمريكية من الحرب العالمية الثانية.

وأظهرت الأوراق أن الزعيم النازي كان مصابا بوسواس المرض، وتنازل أكثر من 74 نوعا من الأدوية.

هذا الاكتشاف هو موضوع فيلم وثائقي جديد للقناة البريطانية الرابعة باسم “ادمان هيتلر السري على المخدرات,” والذي سوف يعرض يوم الاحد, 19 اكتوبر.

الوثيقة تدعي بان هيتلر تعاطى الميثامفيتامين قبل لقائه بشهر يوليو عام 1943 مع الدكتاتور الإيطالي بنيتو موسوليني. خلال اللقاء, مريض وتحت ضغوطات كبيرة, وبخ هيتلر حليفه الايطالي بقسوة لساعات طويلة.

ادمن هيتلر على المخدرات بعد لقائه بالطبيب البرليني تيودور موريل.

موريل طان طبيب ناجح ولكن غير تقليدي, الذي تضرر عمله في عام 1933 بعد ان تم الاكتشاف بانه يعالج يهود عديدين, وكان يعتقد ان مظهره يهودي, بحسب وثيقة لكلية الاطباء الملكية في ايدنبورغ. احواله تغيرت بعد ان انضم للحزب النازي في عام 1933, وعالج احد اصدقاء هيتلر, المصور هانريخ هوفمان. موريل وزوجته دعيا في عام 1936 الى حفلة عيد الميلاد في منزل هيتلر في الجبال, حيث تعهد بشفاء هيتلر من التهاب الجلد خلال عام واحد. وهيتلر طلب من موريل بان يصبح طبيبه الخاص.

موريل اعطى هيتلر مجموعة هائلة من المخدرات. فقد اعطاه حقن جلوكوس او ميثامفيتامين عند احتياجه لجرعات طاقة, خصوصا قبل خطاباته. ووصف له موريل مهدئات الباربيتورات لمعالجة الارق, ومنبهات الكورامين في حال تعاطي اكثر من اللازم من المهدئات.

بالإضافة, موريل اعطى هيتلر حقن تستوستيرون التي تحتوي على مني الثيران, خلاصات اكباد وقلوب, قطرات للانف او العينين التي تحتوي على الكوكائين, هرمونات الكورتيزون, والعديد من المخدرات الاخرى.

ممكن ان يكون الميثامفيتامين قد ساهم لظهور عوارض مرض الباركنسون عند هيتلر مع تقد الحرب, وقال احد جنرالاته, هاينز غوديريان, “لم تعد يده اليسارية ترتجف فقط, بل كل القسم اليساري من جسمه يرتجف… انه يمشي بطريقة غريبة, وظهره منحني اكثر من قبل وحركاته متشنجة وبطيئة بنفس الوقت,”

قبل ذهاب هيتلر لمواجهة موسو ليني في عام 1943, كتب موريل في مذكراته: “الفوهرر طلب رؤيتي في الساعة العاشرة والنصف صباحا, قال انه يعاني من الام شديدة في البطن منذ الشاعة الثالثة صباحا وانه لم ينام على الاطلاق. بطنه صلب جدا, ملجئ بالغازات, وبدون اي الم من اللمس باي مكان. يبدو شاحب وعصبي جدا: بوجه المؤتمر المهم مع الدوتشي في ايطاليا غذا.

“التشخيص: امساك تشنجي بسبب الارهاق من كثرة العمل في الايام الاخيرة – ثلاثة ايام بدون نوم, اجتماع تلو الاخر والعمل حتى ساعات الليل المتأخرة. في المساء الماضي اكل الجبن الابيض والرولادا مع السبانخ والبازيلاء.

“لا يستطيع التهرب من المؤتمرات والقرارات المهمة المحددة قبل رحيله الساعة ثلاثة ونصف, لا يمكن اعطائه المخدرات؛ لا استطيع اعطائه سواء حقنة يوبافرين, تدليك ناعم للبطن, حبتان يوفلات وثلاث معالق زيت زيتون. في ليلة البارحة اخذ 5 حبات ليو.

“قبل رحيله الى المطار اعطيته حقنة يكودال. بدى حاله سيء وضعيف جدا.”

دوائر هيتلر المقربة لم تثق بموريل, ووجدت ممارساته الطبية ونظافته الشخصية قبيحة ومقززة. ولكن هيتلر وثق به حتى سقوط الحكم النازي عام 1945.